المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : عظماء من بلاد الاسلام



محمودممدوح
03-31-2010, 12:50 AM
ابن الجوزى

ضمن سلسلة عظماء من بلاد الإسلام قدم فضيلة الشيخ الدكتور محمد موسى الشريف محاضرة عن الإمام ابن الجوزي في جامع ابن حمد بجدة بعد صلاة العشاء يوم 11شعبان 1425هـ.
بداية ذكر الشيخ ان ابن الجوزي تميز بشكل كبير بالوعظ , كما تميز الإمام الشافعي بالذكاء و ابن القيم بالعاطفة..
بعد ذلك دخل الشيخ في تفاصيل سيرة ابن الجوزي الحافلة بالعلم و علو الهمة وهداية الناس.

مولده و نشأته
ولد رحمه الله سنة 510هـ و هو يرجع في نسبه للقاسم بن محمد بن أبي بكر الصديق أحد الفقهاء السبعة المعروفين. نشأ يتيما و تخلت عنه أمه فكفلته عمته و ربته و كانت تدور به على المشايخ.
وكان رحمه الله محبا للعلم مجتهدا في طلبه منذ صغره فلم يكن يلعب مع الصبيان.

حفظه و ذكاؤه
كان رحمه الله واسع الحفظ فقد حفظ مسند الإمام أحمد و الصحيحين و تاريخ الخطيب البغدادي و طبقات ابن سعد.
علو همته و حرصه على الوقت
كان ابن الجوزي رحمه الله محافظا على وقته بشكل عجيب . يقول في معرض تهربه من لقاء الناس حرصا على وقته: ادافع الناس جهدي فاذا اتوه قصر في الكلام ليستعجل خروجهم , والا اشتغل بما لا يحتاج إلى تركيز ذهني نحو تقطيع الكاغد و بري الأقلام..
ومن همته ما ذكره عن نفسه : لو قلت أني طالعت أكثر من 20 ألف مجلدة ما بالغت و أنا بعد في الطلب".

مواعظه و مكانته في قلوب الناس
كان ابن الجوزي يأسر الألباب بمواعظه فكان حضور مجالسه يفوق عشرة آلاف شخص.
دعاه مرة اهل الحربية – حي من أحياء بغداد- ليلقي عليهم درسا فاكتظت الطرقات بالناس و قدرمن حضر بحوالي 300 ألف شخص بين رجل وامرأة.
اسلم على يديه 100ألف و تاب على يديه كذلك 100 ألف.
يقول الرحالة ابن جبير الأندلسي واصفا مكانة ابن الجوزي و وعظه:
يضيق الوجود عن مثله, وهو آية الزمان.. ما ظننت أن الله يخلق بشرا يتلاعب بعقول الناس مثله".

من كلماته المعبرة و أجوبته المسكتة
لإبن الجوزي كلمات و أجوبة مسكتة حفظت عنه تنم عن ذكائه و لا تخلو من الطرافة في بعض الأحيان.
قال عن فرعون :
يفتخر فرعون مصر بنهر ما أجراه ما أجرأه
انه لم يجر النهر فما اجرأه على الله.
سئل عن أيهما افضل التسبيح ام الإستغفار فاجاب : الاستغفار لأن الثوب الوسخ يحتاج إلى غسيل.
و سأله سائل عن ابي بكر وعلى رضى الله عنهما أيهما أفضل فقال الذي ابنته تحتهإ شارة الى السيدة فاطمة بنت رسول الله صلى الله عليه و سلم و أم المؤمنين السيدة عائشة بنت ابي بكر الصديق فلكل أن يقرا الجواب بطريقته ,و خرج الإمام من الحرج في زمن الفتن.

محنته
العلماء مبتلون لأنهم ورثة الأنبياء وكان لإبن الجوزي نصيبه من ذلك.
حصل بينه خلاف مع عبد السلام بن عبد الوهاب بن عبد القادر الجيلاني, وذكر أن عبد السلام هذا كان شيعيا فوشى بابن الجوزي عند الخليفة فسجن في واسط وعمره 75 سنة و قضى في السجن 5 سنوات . و تمكن ابنه يوسف من التوسط لدى الخليفة فاطلق وعمره 80 سنة.

خلافه مع الحنابلة
ذكر الشيخ حفظه الله أن ابن الجوزي كان رئيس الحنابلة في زمنه لكنه اختلف معهم في بعض المسائل المتعلقة بتأويل الصفات بسبب تأثره بشيخه ابن عقيل صاحب كتاب الفنون.

قسطه و اعتداله في حياته
كان الإمام يأخذ باعتدال في عيشه ,لا إفراط عنده و لا تفريط, يأخذ من المباحات في حدود الحاجة دون إسراف أو خشونة,وكان يقول :
إن قطع النفوس عن بعض شهواتها يورثها يبوسة و تغيرا في المزاج.
و كان يأخذ هدية السلاطين لكنه كان يعظهم.

مصنفاته
يكفي لمعرفة غزارة انتاج ابن الجوزي انه لما قسم ما كتب على ايام عمره من يوم ولادته الى يوم وفاته , وجد أنه كان يكتب في كل يوم تسع كراست أي ما يعادل 16 ورقة.
و اختلف في عدد مؤلفاته فذكر انها تزيد على 500 مصنف و العدل كما يرى الشيخ حفظه الله , تزيد على 300 مصنف.
و قد صنف رحمه الله في التفسير و الحديث و اللغة وغير ذلك .
و ذكر الشيخ أن صيد الخاطر و تلبيس ابليس يعدان من أهم مؤلفات ابن الجوزي و أنهما يدلان على درايته بأحوال النفس البشرية وأحوال

الناس و مداخل الشيطان إليهم.

محمودممدوح
03-31-2010, 12:51 AM
شيوخه
من أهم مشايخه رحمه الله : ابو البركات الأنماطي و ابن عقيل ,كما كانت له ثلاث شيخات.
ما أخذ عليه
من أهم ما أخذ على ابن الجوزي ,كما يقول الشيخ, أنه كان لا يراجع ما يكتب ,, فكانت له أخطاء و وهمه كثير.

أهم مميزاته
لخص فضيلة الشيخ أهم مميزات ابن الجوزي في النقاط التالية:
- علو همته و حرصه على الوقت
- إمام في الوعظ
- صاحب حاسة نقدية متميزة
- أبدع في بعض مؤلفاته : صيد الخاطر و تلبيس إبليس
- له خبرة ودراية واسعة بأحوال النفس و أحوال الناس
و ذكر الشيخ ان ما أخذ على ابن الجوزي من سلبيات لا يعدو كونه نقطة في بحر أعماله الجليلة.
و نبه الشيخ الى انه يجب اتباع هذا الأسلوب عند تقييم العلماء و الصالحين فإذا ذكرت مآخذهم يذكر مقابلها ما قدموا, بروح الإنصاف و الاعتدال.

وفاته

توفي ابن الجوزي رحمه الله سنة 597هـ , و أوصى أن يسخن الماء الذي اعد لغسله ببراية أقلامه و قد كفت لهذا الغرض, وهذا يدل ايضا على حرصه على عدم تضييع أي شئ يمكن الإستفادة منه. ولنا ان تصور حجم هذه البراية!.
رحم الله ابن الجوزي و أسكنه فسيح جناته فقد قضى عمره في طلب العلم و نشره و وعظ الناس و دعوتهم وإعداد التصانيف المفيدة في مختلف الفنون.

و بعد أن أكمل الشيخ ,وفقه الله ,محاضرته عن ابن الجوزي, فتح باب الأسئلة التي كانت تدور حول مسائل مختلفة في الفقه و اللغة والعقيدة و الثقافة..
وكانت إجابات الشيخ ,كعادته, شافية كافية .
وتخلل المحاضرة و الإجابات مواعظ و توجيهات تشحذ الهمم و تظهر حرص الشيخ على أن يرتفع المسلم بمكانته و يقترب من الله و لا يلتفت الى البطالين ساقطي الهمم و ما أكثرهم , يقول الشيخ.
و وجه حفظه الله بان يسعى المسلم الى إصلاح نفسه ومحاسبتها باستمرار ليتأكد أنه على الطريق الصحيح.
بارك الله في فضيلة الشيخ محمد موسى الشريف و نفع بعلمه و أطال عمره في عز و طاعة و أسعده دنيا و أخرى.
هذا بشكل مختصر ما اجتهدت في تدوينه من جملة ما قاله الشيخ و أستسمح من الشيخ و منكم ,إخوتي اخواتي, ان كنت أخطأت أو حصل عندي وهم أو التباس فيما ذكره الشيخ.
وإلى المحاضرة القادمة بإذن الله عن الإمام الذهبي.
وفق الله الجميع, و صلى الله و سلم و بارك على سيدنا محمد و على آله و صحبه و من تبعهم بإحسان إلى يوم الدين.

محمودممدوح
03-31-2010, 12:51 AM
الإمام الذهبي:

بسم الله الرحمن الرحيم و الصلاة و السلام على سيدنا و نبينا محمد و على آله و صحبه و من تبعهم بإحسان إلى يوم الدين.

ضمن سلسلة عظماء من بلاد الإسلام تحدث فضيلة الشيخ محمد موسى الشريف في محاضرته الثانية عن الإمام الذهبي.

و بدأ الشيخ بذكر بعض الأوصاف التي تميز بها الذهبي رحمه الله فهو حافظ ,نقادة , عالم, متقن. فعنوان حياته: الناقد المنصف.

مولده و نشأته:

هو محمد بن أحمد بن عثمان , ولد في قرية تبعد بضعة كيلومترات عن دمشق , سنة 673هـ قبل وفاة النووي بثلاث سنوات.

بدأ رحمه الله بحفظ القرآن في صغره ثم أقبل على العلوم و الفنون المختلفة لكنه برع في علوم ثلاث هي: الحديث و القراءات و التاريخ.

مشايخه:

درس الإمام الذهبي على عدد من المشايخ منهم:
ـ مسعود بن عبد الله الذي أخذ عنه القراءات ولازمه إلى أن مات و ختم عليه القرآن 40 مرة.

ثم ذهب الى مصر وأخذ فيها القراءات أيضا عن عدد من المشايخ.
- أبو العباس الحجار الذي روى صحيح البخاري 60 مرة و كان يشتغل بمهنة قطع الأحجار , وكان من اجتهاده في مهنته و حرصه على تعليم طلابه, يروي لهم و هو يقطع الأحجار.
- وكان للذهبي أيضا 103 من الشيخات من النساء , .

غير ان مشايخ الذهبي الذين كان لهم الأثر الكبير في حياته أربعة هم:
• الحافظ المزي
• الحافظ البرزاني
• ابن تيمية
• تقي الدين السبكي

أما أهم تلامذته :

*الحافظ ابن كثير (ت 774هـ)
*تاج الدين عبد الوهاب بن علي السبكي( ابن السبكي)

مناصبه:

تصدر رحمه الله لتعليم الناس في الجامع الأموي و عمره 20 سنة وكان نادرا ما يحدث ان يتصدر من هو في سنه للتدريس في الجامع الأموي
تولى دار الحديث الفاضلية و دار الحديث التنزكية.

محمودممدوح
03-31-2010, 12:51 AM
مصنفاته:

ألف الذهبي رحمه الله مصنفات جليلة عظيمة النفع و ذكر الشيخ أنها لقيت قبولا يشبه القبول الذي لقيته مصنفات الإمام النووي.

ومن أهم مصنفاته:

- كتاب تاريخ الإسلام , و هو أعظم كتاب في التاريخ الإسلامي , غطى فيه المؤلف تاريخ الإسلام من القرن الأول الى القرن الثامن الهجريين وفيه 40 ألف ترجمة..يقع الكتاب في إحدى طبعاته في 55 مجلدة . و توجد منه طبعة في 16 مجلدة ضخمة
- كتاب سير أعلام النبلاء و هو مستقى من كتاب تاريخ الإسلام و يقع في 25 مجلدة و محقق تحقيقا جيدا
- زغل العلوم
- ميزان الإعتدال في نقد الرجال, وأكد الشيخ على أهمية هذا الكتاب خاصة بالنسبة لطالب العلم.

ونبه الشيخ إلى أن كتاب الكبائر الموجود في السوق المنسوب للذهبي ليس له.

مميزات مصنفاته:

أكد الشيخ على أن الإمام الذهبي يختص بميزتين لا يعلم انهما تتوفران لأحد غيره من العلماء:
• الحاسة النقدية المتينة
• الإنصاف العزيز

بالنسبة للحاسة النقدية فالذهبي عند دراسته للحديث مثلا لا يتركه دون تمحيص من من حيث الجرح و التعديل و نحو ذلك.

و كذلك الأمر بالنسبة للروايات التاريخية فإنه كان يضعها تحت ميزان النقد.

و من أمثلة ذلك الرواية الي تقول أنه لما مات الإمام أحمد أسلم 10 آلاف يهودي و نصراني, . يقول الذهبي هذا الخبر مبالغ فيه و لا يمكن أن يحصل هذا و لا يتناقله الناس.

و كذلك الحال بالنسبة لمقولة أحد السلف في الإمام أحمد : نظرة من أحمد تعدل عبادة سنة. يقول الذهبي هذا لا ينبغي , استنكارا لما في هذا الكلام من مبالغة, .ويظهر هنا انصاف الذهبي عندما يقول في تعقيبه على هذه الرواية: لكنه حب لوي الله في الله.

إنصافه:

كان الذهبي يجمع بين النقد الفاحص الدقيق و الانصاف العزيز , فهو إذا درس عالما او شيخا أو طائفة يطبق عليها منهج الموازنة و الترجيح بين الحسنات و السيئات, فيقول مثلا عن الشيخ الفلاني العالم , المحدث لكنه فيه بدعة أو زلة...

يقول الشيخ محمد موسى الشريف : وهذا هو المنهج الصحيح الذي رفضه بعض المعاصرين الذين يتركون العالم لمجرد أن له زلة دون النظر الى حسناته و أعماله الفاضلة.

ومن انصاف الذهبي تعقيبه على الإمام أحمد الذي كان يجله كثيراً, في رده لروايات يحي بن معين و المديني . قال الذهبي : اختاروا المفضول على الفاضل أو خافوا من السيف..

محمودممدوح
03-31-2010, 12:51 AM
الذهبي و المتصوفة :

انتهج الذهبي رحمه الله نهج الإعتدال كعادته في كلامه على المتصوفة , فقد كان يثني على أئمة التصوف كالإمام الجنيد و ذاالنون المصري و غيرهما إلا أنه كان ينكر المخالفات التي تظهر من بعض المتصوفة مثل الخلوة التي حكم بحرمتها لتأثيرها على الأبدان...و يقول إن ما يشاهد فيها إنما هو خيالات.

و الذهبي في هذا المنحى يوافق ابن تيمية و ابن القيم في تقديرهما لأئمة التصوف و ذكر ما لهم من فضل و انكار غير ذلك. فقد كان ابن تيمية عندما يتحدث عن الشيخ عبد القادر الجيلاني يقول سيدنا عبد القادر.
و أكد الشيخ محمد موسى الشريف في هذا لسياق أهمية الإنصاف في الحكم على المتصوفة بميزان فقه الموازنة بين الحسنات و السيئات و اتباع السنة من عدمها.

و ذكر الشيخ محمد موسى الشريف أنه جاء مرة الى الشيخ ابن باز و سأله في مناجاة بينهما عن الحكم على المتصوفة فقال ابن باز رحمه الله : هذا رأيي مرتين أو ثلاث, وفهمت من الشيخ ان الشيخ ابن باز يقصد حكم الذهبي عليهم..

ازدهار العلم في عهده:

عاش الامام الذهبي في زمن شهد ازدهارا كبيرا للعلم ,فقد اعتنى المماليك البحرية الذين حكموا في تلك الحقبة(658-784هـ) بالعلم و بنوا المدارس و المساجد و كثرت حلقات العلم فقد كان في جامع عمرو بن العاصي وحده 47 حلقة علم وكان في الجامع الأموي 73 حلقة للقرآن.
بعض أقوال أهل العلم في الذهبي

قال عنه تاج الدين السبكي : هو إمام العصر حفظا و ذهب الوجود معنى و لفظا و إمام الجرح و التعديل.. و رجل الرجال في كل سبيل..
و وصفه ابن الجزري بأنه أستاذ , ثقة كبير في القراءة.

وفاته:

فقد الذهبي رحمه الله بصره في آخر عمره . ودخل عليه تقي الدين السبكي فاستفتاه في الجمع بين المغرب و العشاء فافتاه بذلك فجمعهما وتوفي في تلك الليلة من سنة 748 عن 75 سنة قضاها في طلب العلم و التأليف و التدريس و العبادة. فقد كان رحمه الله إماما في عدة فنون خاصة في التاريخ , وتميز كما يقول الشيخ محمد موسى دون غيره بنقده الفاحص و انصافه العزيز,.

و بعد المحاضرة أجاب الشيخ حفظه الله على أسئلة الحضور إجابات شافية نافعة.

و تخللت المحاضرة وقفات و تفريعات أظهرالشيخ خلالها سعة اطلاعه و تنوع ثقافته و تعمقه في التاريخ واود الاشارة هنا الى الوقفتين التاليتين:

أولا : عندما تحدث عن نشأة الذهبي ذكر أن احد أجداده تركماني من أهل تركمانستان وهي تنقسم اليوم الى غربية فيها بعض جمهوريات آسيا الوسطى وشرقية تحت الاحتلال الصيني ويبلغ عدد المسلمين فيها 100مليون نسمة يعانون القهر و الذل على ايدي الصينيين و لا أحد يتكلم عنهم, وعقد الشيخ مقارنة بين حالهم و حال تيمور الشرقية التي يبلغ عدد سكانها 850 ألف فقط لكن العالم تحرك من أجلها و أقيمت لها دولة خلال ثلاثة أسابيع لأنهم غير مسلمين.

ثانيا : عند حديث الشيخ عن السبكيين هل هما مصريان أو شاميان ذكر مقولة عبد الله ابن المبارك التي يقول فيها :إذا مكث الرجل في بلد أربع سنوات ينسب إليه.

و هذه أصبحت قاعدة في القانون الدولي المتعلق بالتجنس , فبعض الدول الأوربية و غيرها إذا أقام فيها شخص عدة سنوات تمنح له جنسية ذلك البلد و إن اختلف عدد سنوات الإقامة من بلد لآخر.

جزى الله الشيخ خير الجزاء على هذه السيرة العطرة لأحد أعلام الأمة و على إظهاره ميزة نحتاجها اليوم إنها ميزة الإنصاف.. و صدق الشيخ عندما قال ان الانصاف عزيز عزيز.

والى المحاضرة القادمةبإذن الله عن القاضي الفاضل.

وأجدد الإعتذار عن أي خطأ أو وهم أو التباس قد أكون وقعت فيه عن غير قصد.

و بالله التوفيق.

محمودممدوح
03-31-2010, 12:52 AM
ضمن سلسلة عظماء من بلاد الإسلام , ألقى فضيلة الشيخ الدكتور محمد موسى الشريف يوم السبت 25- 8-1425هـ محاضرة عن القاضي الفاضل ,الأديب المجاهد.

مولده و نشأته

هو محمد عبد الرحيم بن علي البستاني العسقلاني ثم المصري. ولد سنة 526هـ في عسقلان التي نزحت إليها أسرته بسبب الحملة الصليبية,اي بعد ثلث قرن من دخول الصليبيين بلاد الشام.

و كانت أسرته أسرة علم وصلاح و قضاء.

بعد أن حفظ القرآن ارسله والده إلى مصر و عمره 17 سنة للإستزادة من العلم و لبناء شخصيته.

وصل مصر سنة 543هـ و هبط عند رجل يدعى ابن الخلال يشغل منصب رئيس ديوان الانشاء في زمن حكم الفاطميين , وديوان الانشاء في ذلك العصر يشبه اليوم وزارتي الخارجية والإعلام.

و ترقى القاضي الفاضل في ديوان الإنشاء بسبب ما كان يتمتع به من ذكاء و مهارة و لباقة و كياسة وهذه الصفات أهلته لإعتناء كثير من الوزراء به.

دوره في إسقاط دولة الفاطميين

استخدم القاضي مهارته و حكمته في الحد من نفوذ الفاطميين , فاستطاع أن يمنعهم من تولي المناصب الحساسة في الدولة و عمق بذلك الوجود السني تمهيدا لإزالة الإسماعيليين و الفاطميين.

و جاء نجم الدين , والد صلاح الدين إلى مصر, واتصل باحد خطباء المساجد و ارغمه على ان يوقف الدعاء للخليفة الفاطمي , العاضد, و طلب منه الدعاء للخليفة العباسي , و كانت نهاية الدولة الفاطمية. و توفي العاضد بعد اربعة ايام من ذلك التاريخ كمدا و حزنا.

القاضي الفاضل في الاسكندرية

عاش القاضي 7 سنوات في الاسكندرية و تولى رئاسة الديوان خلال تلك الفترة.

رحلة الجهاد مع صلاح الدين الأيوبي

ارتبطت حياة القاضي و جهاده بصلاح الدين و دولته حتى أنه كان يوصف أحيانا بأنه الدولة الصلاحية, فقد مهد لظهور صلاح الدين و دولته في مصر و الشام بإضعاف سلطة الفاطميين ثم اسقاط دولتهم.

و ازدادت صلته و قربه من صلاح الدين , فبعد عودته من الإسكندرية في زمن صلاح الدين أصبح أهم رجل في الدولة.

بدا القاضي الفاضل خلال تلك الفترة التعبيئة للجهاد و ترسيخ أركان الدولة لمواجهة الصليبيين.

خاطب عدة مرات نور الدين يحثه على المجئ إلى القاهرة لحمايتها من الصليبيين و تحصين الجبهة الداخلية في بلاد الشام.

و لما انتقل إلى دمشق واصل مهمة التعبئية للجهاد. و بلغت مكانته في دمشق أنه كان يتصرف وفقا لمصلحة الدولة دون الرجوع لصلاح الدين في كل أمر.

محمودممدوح
03-31-2010, 12:52 AM
القاضي الفاضل يعوض صلاح الدين بهمته العالية

كان صلاح الدين يجاهد و يواجه وحده الصليبيين الذين اتحدوا ضد المسلمين.

طلب صلاح الدين المساعدة من المغرب التي كان يحكمها حفيد يوسف بن تاشفين و من اليمن التي كان يحكمها أخوه يوسف ومن أهل الحجاز و العراق و لم يتقدم أحد منهم لنصرته.

لكن إرادته و إعتماده على الله و منهج التثبيت الذي انتهج معه القاضي الفاضل كانت افضل له من دعم الذين خذلوه.

اعتمد منهج القاضي الفاضل في تثبيت صلاح الدين على التذكير بعدة امور هامة منها:

- أن الجهاد طريق إلى المغفرة و الجنة.
- أن الذنوب التي يخشى صلاح الدين أن تحول بينه و بين النصر , عفي عنها , و يكفى من الإستغفار منها لسان السيف الأحمر في الجهاد , ومقارعة الأعداء.

و يقول القاضي الفاضل للسلطان صلاح الدين في هذا السياق : ان الأيام التي رابط فيها و الناس كارهون و سهر فيها و العيون نائمة.. هي نعمة الله عليه و هي درجاته إلى الجنان و مجوزاته على السراط... و إن السيوف في ظلمات الفتنة مفاتيح لأبواب الجنة.

و يذكر القاضي الفاضل صلاح الدين بأن لا يتكل على الجيش حتى لا يكله الله إليه.

ومن اهتمام القاضي بالجهاد و حرصه على حماية ثغور المسلين أنه منع صلاح الدين من الحج رغم شوقه لذلك , مخافة ان يهجم الصليبيون على البلاد أثناء انشغاله بمناسك الحج, و للقاضي كلمة رائعة في هذا المعنى:

.. وقفة قدام قلعة قد امتنعت بأمة قد اجتمعت قبالة أعداد قد ارتفعت .. و استنزالهم من القلعة اذلاء صاغرين.. هذا خير من رباط ألف سنة أمام الكعبة..

كان للقاضي مكانة عظيمة عند السلطان صلاح الدين عبرعنها بما خاطب به الجند: لا تظنوا أني فتحت البلاد بسيوفكم و إنما بقلم القاضي الفاضل.

محمودممدوح
03-31-2010, 12:52 AM
من أعماله الأخرى

أخذ الجهاد و تثبيت أركان الدولة كثيرا من جهد و وقت القاضي الفاضل و مع ذلك كانت له أعمال جليلة في مجالات أخرى فقد اسس المدرسة الفاضلية في العلوم الشرعية في مصر والمدرسة الفاضلية في دمشق .كما أقام المبرات وشيد الأوقاف ليفتدي بها أسرى المسلمين من الأعداء.

عبادته

كان القاضي متدينا , عابدا , زاهدا, قواما لليل, مقلا من المباحات.
و كان أديبا وظف قلمه وفكره خدمة للجهاد و نصرة الدولة و المسلمين.
ويمكن إجمال اعمال القاضي الفاضل في النقاط التالية:
- توحيد مصر و الشام
- تثبيت صلاح الدين
- حفظ تاريخ صلاح الدين من خلال رسائله.

ملامح شخصية القاضي الفاضل

أجمل الشيخ حفظه الله ملامح شخصية القاضي الفاضل في الأمور التالية:
- العطف على الضعيف و على الشعب و كان ذلك سببا رئيسا لتعلق القلوب بصلاح الدين
- كان صاحب استراتيجية واضحة في قضية الجهاد و تثبيت الشعب وراء صلاح الدين.
- استطاع أن يزيل الخلافة الفاطمية و يقيم إدارة قوية .

وفاته

لما توفي صلاح الدين رحمه الله اختصم ابناؤه من بعده على الحكم , فاصاب القاضي الفاضل حزنا شديدا على تآكل الصرح الذي شيده مع القائد صلاح الدين , فاعتزل الناس و توفي بالقاهرة سنة 596هـ عن سبعين سنة, بعد 7 سنوات من وفاة صلاح الدين.

رحم الله القاضي الفاضل العالم المجاهد , فقد جمع بين الفكر و التخطيط و العمل والقدرة على التنفيذ مع العبادة و الزهد و التقلل من المباحات مع ما كان يحصل عليه من أعطيات من صلاح الدين انفق معظمها في مصالح المسلمين.

و في نهاية المحاضرة ذكر الشيخ اهمية أخذ العبر من هذه السير فهي ليست للتسلية و إنما للاستفادة منها في إشحاذ الهمم و التـاسي بأمثال هؤلاء الرجال عبادة و زهدا و علما وسعيا في مصالح المسلمين.
هذا و بالله التوفيق.

محمودممدوح
03-31-2010, 12:52 AM
ضمن سلسة عظماء من بلاد الإسلام القى فضيلة الشيخ الدكتور محمد موسى الشريف محاضرة عن العلامة السيد أبو الحسن الندوي

مولده و نشأته

ولد رحمه الله سنة 1333هـ.

هو علي بن عبد الحي اللكنوي الحسني , ينتسب لآل بيت النبي صلى الله عليه و سلم عن طريق محمد النفس الزكية. هاجر اسلافه الى الهند في القرن السابع الهجري و كان اول من و صل منهم هناك قطب الدين , ابن شقيق الشيخ عبد القادر الجيلاني, .

كان ابوه رجلا صالحا عالما, لكنه كان فقيرا, أما امه فهي أيضا حسنية النسب و كانت امراة مباركة صالحة و كانت من اسرة ثرية رغيدة العيش .

عندما خطب عبد الحي, و الد ابي الحسن أمه, رفضوه أولا بسبب فقره , و رأت أم أبي الحسن في رؤيا, لما رفض الخطيب , هذه الآية تتلى عليها في المنام : ( فلا تعلم نفس ما أخفي لهم من قرة اعين..), و تكررت الرؤيا ثلاث مرات, وكان ذلك سببا في اقناع اهلها باتمام زواجها من عبد الحي.

انجبت هذه السيدة من السيد عبد الحي ولدين هما عبد العلي و ابو الحسن الندوي.

توفي عبد الحي و عمر ابي الحسن لا يتجاوز 9 سنوات, فاعتنت الأم بابنها و رعته و ربته احسن تربية و حفظ عليها بعض سور القرآن. و كانت تدعو له دعوة خاصة بأن يجعل الله له شأنا في الأمة و استجاب الله دعاءها.

أما أخوه عبد العلي فقد توجه الى الطب و تخرج طبيبا في كلية الطب, و عندما مات أبوه تولى رئاسة دار العلوم التي اسسها والده.

طلبه للعلم

درس العربية و آدابها على الشيخ خليل , احد مشايخ اليمن الذين هاجروا الى الهند, و ذهب الى دار العلوم في نيوبند و درس الحديث على المحدث حسين بن أحمد الأنصاري و حصل منه على الاجازات و درس القرآن و علومه على أحد المشايخ.

كما درس اللغة الانجليزية, وعندما علمت أمه بتوجهه لدراسة اللغة الانجليزية , ارسلت له رسالة تدعو له بالخير, وان يصرف اهتمامه لدراسة العربية,فأكب بكليته منذ تلك الساعة على دراسة علوم العربية و القران و الحديث و التفسير. ولما حصل ما تيسر له من العلوم ذهب الى بعض المشايخ لاصلاح قلبه .

فلما استوى سوقه ذهب الى ندوة العلماء ومارس التدريس فيها لمدة عشر سنوات و ترقى في الندوة الى ان انتخب رئسا لها سنة 1381هـ., وظل رئيسا لها حتى توفي.

أنشطته في الهيئات الاسلامية الدعوية

كان ابو الحسن رحمه الله عضوا ناشطا في كثير من الهيئات الاسلامية منها:

- رئيس المركز الاسلامي لأكسفورد
- عضو المجلس التأسيسي لرابطة العالم الإسلامي
- اختير ضمن مجموعة من العلماء تم تكليفهم بوضع اسس التعليم في الجامعة الاسلامية في المدينة المنورة.

تميز أعماله

تقديرا لأعماله الجليلة حصل ابو الحسن على جائزة الملك فيصل العالمية كما حصل على جائزة السلطان بروناي.

محمودممدوح
03-31-2010, 12:53 AM
دعوته

طاف السد الندوي بالعالم مشرقه و مغربه و شرقه و غربه يحمل هم الدعوة و يحاو ر و يطرح هموم المسلمين و مشكلاتهم فزار مصر و بلاد الشام و الحجاز و اليمن و تركيا و الكثير من الدول الأجنبية في أروبا و غيرها .

التقى رجال العلم و الدعوة و الفكر و الاصلاح في العالم الاسلامي.

و كان إذا حاضر في بلد ربط حديثه بتاريخ ذلك البلد و ذكر ما فيه من الأمجاد و العبر و العظات, ففي اليمن ذكرهم بقصة سبأ و كيف كان حال قومها لما أطاعوا الله و كيف تحول و ضعهم لما عصوا الله.

و في تركيا ذكرهم بأمجاد الخلافة العثمانية.

و حاضر في بلاد الشام وذكر انه قضى فيها أجمل أيام حياته.

مؤلفاته

قضى السيد أبو الحسن الندوي حياته في الدعوة و بث العلم و التاليف , فقد ألف حوالي 200 كتاب و رسالة و مقالة, ترجم عدد منها الى اللغات الأجنبية, ومن اعظم مؤلفاتها:

- كتاب ماذا خسر العالم بانحطاط المسلمين, و لقي رواجا واسعا و اقبالا كبيرا من القراء. وكان من ثمار هذا الكتاب تأسيس الجامعة الاسلامية في سرلينكا. و وصفه بعض العلماء بأنه كتاب القرن.

- في السيرة النبوية
فقه السيرة
الطريق الى المدينة

- في الأدب العريي
مختارات من الأدب العربي
روائع اقبال

- وفي أحوال الأمة المعاصرة
كتاب صورتان متناقضتان
- وفي القصص و التربية
كتاب قصص النبيين قررته المملكة العربية السعودية كتاب مطالعة على طلاب المدارس.

محمودممدوح
03-31-2010, 12:53 AM
مقالة متميزة

كتب السيد الندوي في الخمسينيات من القرن العشرين الميلادي مقالة متميزة تحت عنوان " ردة و لا أبابكر لها", و نشرت المقالة في مجلة المسلمون التي اسسها سعيد رمضان في دمشق ,واشاد الشيخ المحدث الكتاني و قتها بالمقالة و قال لقد نزلت مقالة لم ينزل مثلها , يعني هذه المقالة.

أهم أعماله

خلف السيد الندوي اعمالا فاضلة علما و دعوة و إصلاحا ومن أهم الأعمال التي كان له دور متميز فيها:
- انشاء رابطة الأدب الإسلامي
- قانون الأحوال الشخصية في الهند

رابطة الأدب الاسلامي

أسسها رحمه الله مع نخبة من الأدباء و المفكرين سنة 1401هـ وعقد اجتماعها الأول في لكنو في الهند و أراد السيد الندوي وإخوانه في الرابطة مواجهة تيار الحداثة الذي يسعى الى تحويل الأدب الى الحاد.
واختير الندوي رئيسا للرابطة منذ تأسيسها و حتى وفاته.
و خلفه في رئياستها عبد القدوس أبو صالح.

قانون الأحوال الشخصية

أراد الهندوس أن يصدروا قانونا للاحوال الشخصية يعمم على جميع سكان الهند بمن فيهم المسلمين مع انه يتضمن مواد تنافي بعض أحكام الشريعة .

فسعى السيد الندوي, بحكمته, لمنع صدور هذا القانون و كتب الى غاندي لكنها قتلت قبل ان تقرا ما كتب لها , فقرر مقابلة راجييف غاندي الذي خلفها ,و قابله و اقنعه, بحكمته, بمسعى المسلمين. تجاوب غاندي مع مطالب المسلمين وهدد اعضاء حزبه بفصلهم من عضوية الحزب ان هم لم يصوتوا على القانون الذي يريده المسلمون , وتم التصويت على القانون حسب رغبة المسلمين.

علماء تاثر بهم

تاثر السيد الندوي ببعض العلماء الأجلاء في الهند و في البلاد العربية ذكر منهم :

مصطفى السباعي
حسن البناء
سعيد رمضان
على الطنطاوي
ابن باز
و أربعة علماء من الهند

وفاته

توفي رحمه الله سنة 1420هـ عن عمر ناهز 90 سنة قضاها في خدمة العلم و الدعوة و كان ابن عصره , عايش مشكلات المسلمين وهمومهم , و استطاع بحكمته و بعد نظره ان يرعى نبتة اسلامية في الهند في ظروف اعاصير و زلازل سياسية , منها انفصال باكستان عن الهند و ما عاناه المسلمين في الهند من تمييز ضدهم.

وهكذا استجاب الله لدعوة والدته الصالحة فاصبح السيد ابو الحسن علما من اعلام المسلمين و إماما من ائمة الدعوة في هذا العصر.
رحمه الله رحمة واسعة و أسكنه فسيح جناته.

هذا و بالله التوفيق.

محمودممدوح
03-31-2010, 12:53 AM
ضمن سلسلة عظماء من بلاد الإسلام , ألقى فضيلة الشيخ محمد موسى الشريف محاضرة عن الإمام الشوكاني و ذلك بعد عصر الأربعاء 9 رمضان 1425

آمن أهل اليمن بالإسلام في عهد النبي صلى الله عليه و سلم و أرسل لهم النبي صلى الله عليه و سلم عددا من الصحابة : الإمام علي ابن أبي طالب كرم الله وجهه و معاذ بن جبل و أبو موسى الأشعري رضوان الله عليهم .

مدح النبي صلى الله عليه و سلم أهل اليمن فقال : " أتاكم أهل اليمن ألين أفئدة .. الحكمة يمانية", و قال صلى الله عليه و سلم: اللهم بارك لنا في شامنا و يمننا ".

و لم يتأخر أهل اليمن عن نصرة الإسلام , فلما استنجدهم أبو بكر الصديق رضي الله عنه , أرسلوا له 20 ألف فارس ساهموا في فتح الشام.

كما كانت لأهل اليمن اليد الطولى في فتوحات الأندلس , و يكفي أن منهم المجاهد السمح بن مالك.

دخول المذهب الزيدي إلى اليمن:

قدم الهادي بن يحي بن الحسين إلى اليمن سنة 280هـ, و استطاع ,بعد أن بدأت تضعف سلطة العباسيين على اليمن , تكوين البذرة الأولى للدولة الإمامية التي استمرت في اليمن 1100 سنة.

و نقل الهادي بن يحيي المذهب الزيدي الى اليمن . وبهذا المدخل مهد الشيخ لحديثه عن العلامة الشوكاني.

محمودممدوح
03-31-2010, 12:53 AM
مولده و نشأته:

هو القاضي اليماني الخولاني محمد بن علي الشوكاني , ولد في إحدى قرى شوكان سنة 1173هـ. كان أبوه قاضيا.

طلبه للعلم:

درس في بداية حياته القرآن الكريم و جوده, ثم درس العلوم على17 شيخا , ولم يخرج من صنعاء لأن أبويه لم يأذنا له , فوفقه الله ببركة بره لوالديه و امتثاله لأمرهما.

من صبره و همته:

كان فترة طلبه للعلم يحفظ دروس مشايخه و يعيدها للطلاب.
نزل في إحدى الليالي مطر شديد, لكن ذلك لم يمنعه من التوجه الى شيخه للدرس فلم يجد أحدا من الطلاب و لم يجد الشيخ فلما علم الشيخ تأسف كثيرا على ذلك.

لما بدأ الشوكاني التدريس كان له في اليوم الواحد13 درسا, ووصف أحد الطلاب حاله فقال : لم أرى أصبر على التدريس منه.

مواهبه:

كان رحمه الله صاحب مواهب متميزة منها:

- ألف و هو دون العشرين من العمر.
- أفتى و هو في العشرين من عمره.
- اجتهد اجتهادا مطلقا ( اي لم يتقيد بمذهب) و هو دون الثلاثين.
- تولى القضاء و صارت إليه الفتوى و هو في عمر 36 سنة.

مناصبه:

تولى رحمه الله منصب قاضي القاضاة(أقضى القضاة) في اليمن فاقترب من الأئمة الذين عاصر أربعة منهم, واستمر في هذا المنصب لمدة 41 سنة .

و بحكم هذا المنصب كان يلي بعض المسائل في سياسة الدولة الداخلية و الخارجية , فكان يسعى مع الإمام لاخضاع القبائل..

وفي سنة 1216هـ, حدثت مشكلة يحيي الحوثي إذ ان بعض المتعصبين أغروه بقرآة كتاب في جامع صنعاء فيه سب للصحابة فاقترح الشوكاني ضرب رؤوس الفتنة و نفيهم من صنعاء .

محمودممدوح
03-31-2010, 12:53 AM
مؤلفاته:]

ألف رحمه الله ما يزيد على 270 كتابا و رسالة فقد منها حوالي سبعين .

ومن أهم مؤلفاته:

- تنبيه الغبي الذي رد فيه على المتعصبين من الزيدية و بين فيه ان ائمة آل البيت كانوا يوالون الصحابة رضوان الله عليهم.

و لقي بسبب كتابه هذا و مواقفه عموما عنتاً و صعوبات و حوصر بسبب شدته على الذين يسبون الصحابة.

- البدر الطالع , رد فيه على بعض الفقهاء و رد على السخاوي, وكان في انصافه يشابه منهج الذهبي .

نيل الأوطار , شرح منتقى الأخبار.

رؤياه بالصنعاني


عرفت اليمن قبل الشوكاني ثلاثة أئمة كبار كانوا من أعلام أهل السنة:
محمد بن ابراهيم الوزير ت840هـ.
محمد بن اسماعيل الصنعاني من أهل القرن 12هـ .

وقد رأى الشوكاني الامام الصنعاني في المنام فاذا بالصنعاني يقول له : تـانق في تفسير حديث الرسول صلى الله عليه وسلم و سأله الشوكاني عن حال المحدثين في الجنة قال في مكان عال جدا ثم بكى بكاء شديداً و ضمه الصنعاني إليه , فلما ذهب الى أهل التعبير ذكروا له أنه سيواجه فتنة مثل الصنعاني.

وفاته

توفي رحمه الله سنة 1250 هـ عن 77 سنة قضاها في طلب العلم و نشره و الإصلاح بين الناس, و تثبيت مذهب أهل السنة و مجابهة المتعصبين من الزيدية و الدفاع عن الصحابة رضوان الله عليهم, و لقي في سبيل ذلك العنت و المشقة بسبب قوته في الحق و عدم المجاملة في الثوابت .

لقد كان أعلم أهل اليمن في القرنين 12 و 13هـ . و كان له دور في ارساء بعض بذور الصحوة الاسلامية- فكريا و أدبيا- التي عرفتها الأمة خلال القرن الرابع عشر الهجري.

لقد خلف رحمه الله تركة رائعة من الكتب و المصنفات المتميزة فضلا عن تلامذته و تلامذتهم الذين واصلوا رسالته و نشروا علمه و فقهه .

رحمه الله رحمة واسعة و أسكنه فسيح جناته.

هذا و بالله التوفيق.

محمودممدوح
03-31-2010, 12:54 AM
ألقى الشيخ د. محمد موسى الشريف المحاضرة السادسة و الأخيرة ضمن هذه السلسلة من عظماء من بلاد الإسلام , و ذلك بعد صلاة العصر يوم السبت الموافق 16 رمضان 1425هـ.

تناول الشيخ في هذه المحاضرة حياة الداعية الرحالة عبد الرشيد إبراهيم.

نشأته و أصله

هو عبد الرشيد بن عمر بن إبراهيم , أصله من التتار , عاش اهله في سمرقند في أوزباكستان,, أبوه من أوزباكستان و أمه تركية.

كانت امه تعلم النساء الكتابة و القرآة و كان أبوه و طنيا , واعتقل في روسيا.

مولده

ولد عبد الرشيد سنة 1848م, في زمن انحطاط المسلمين , فقد أحاطت بهم روسيا و استولت على عاصمتهم . و ضموا بلدهم إلى روسيا , بل إن الروس هجروا سكان تلك الأرض إلى سيبيريا التي ولد فيها عبد الرشيد.

بداية دعوته

كان لينين قبل الثورة البلشفية يدغدغ مشاعر المسلمين و يعطيهم الوعود, فلما تمكنت الثورة من الأمر انقلبت على المسلمين و أبادتهم.

في ظل هذه الظروف بدأ عبد الرشيد في السعي لتحسين أحوال المسلمين في روسيا , وكان عددهم يبلغ آنذاك 23 مليون نسمة
فدعا لاجتماع سري لقادة المسلمين لمناقشة كيفية مواجهة ما يمرون به من صعاب و عقد الإجتماع في سفينة في النهر حفاظا على سريته , ونادى المشاركون بإنشاء حزب إسلامي يقوم على مصالح المسلمين , لكن الدوما أحبط هذا المشروع و سجن قادة المسلمين و فر عبد الرشيد الى تركيا

محمودممدوح
03-31-2010, 12:54 AM
رحلته العلمية

أراد عبد الرشيد الإستزادة من العلم و تحسين لغته العربية فحج أربع مرات و درس في المدينة المنورة و في مكة المكرمة على عدد من المشايخ.

رحلاته

الرحلة الأولى

شملت رحلته الأولى مصر و فلسطين و الحجاز و تركيا و ايطاليا و النمسا و فرنسا و تركستان الشرقية.

الرحلة الثانية (1907م)

شملت سيبيريا و الصين و اليابان و بلاد الملايو و الهند و مر على عدن و الحديدة ثم جدة ثم انتقل الى دمشق و بيروت ثم أبحر الى تركيا.

و خلال هذه الرحلة كان يسجل أحوال الشعوب التي يمر عليها مثل الشعب الكوري .

وعقد الشيخ هنا مقارنة بين الشعب الكوري و احوال الشعوب الإسلامية , حيث أن كوريا اليوم دولة مصنعة مزدهرة بعد كان الفقر و التخلف سمة سكانها , أما المسلمون ففي حالة ضعف كلي و اعتماد على الغير.

ومن المفارقات التي ذكرها الشيخ في هذا السياق, أن بعثة يابانية سافرت الى مصر في القرن التاسع عشر الميلادي لدراسة أسباب تقدم المصريين.

عبد الرشيد في اليابان

انتقل عبد الرشيد الى اليابان سنة 1934م و عاش فيها عشر سنوات.
وجد لدى اليابانيين اقبالا و شغفا بمعرفة الإسلام.

وتمكن عبد الرشيد من تحقيق انجازات هامة في خدمة الإسلام خلال فترة إقامته في اليابان:

- اسس جامعين في اليابان و كان إماما لأحدهما و كان يدرس في المسجد مبادئ الإسلام و يقضي معظم و قته في التدريس و الدعوة , واسلم على يديه آلاف اليابانيين.

- تمكن من انتزاع اعتراف رسمي بالدين الإسلامي في اليابان.

- تمكن من تطهير المناهج اليابانية مما تضمنته من مما يعادي الإسلام , أو يعادي الدولة العثمانية.

- انشأ جمعية الدفاع عن الشعوب الآسيوية.

و قد استخدم عبد الرشيد في سبيل دعوته للإسلام في اليابان , لباقته و حكمته فكان يعزز الصلات مع كبار المسؤولين اليابانيين.

جهاده

- لما جاء الطليان الى ليبيا سنة 1911م, خرج من سيبيريا لياجاهد مع إخوانه في ليبيا و نشر الفتاوي التي توجب التصدي للغزاة الإيطاليين.

- ذهب الى المانيا عندما كسر المسلمون الروس ليشد من عزمهم .

-كان يهدف الى جمع المسلمين في اتحاد واحد مع اتحاد مسلمي روسيا.

اعماله في الصحافة

كان عبد الرشيد صحفيا بارعا فكانت مقالاته تنشر في تركيا و في اليابان و أروبا و أمريكا.

أنشأ سبع صحف , و كان كلما أغلقت السلطات الروسية صحيفة أسس أخرى بدلها.

محمودممدوح
03-31-2010, 12:54 AM
ابتلاءاته و صبره

ضايقته السلطات الروسية كثيرا و كان يضطر الى الخروج الى بلاد أخرى مثل تركيا و لما فر مرة الى تركيا , ضغط السفير الروسي على الدولة العثمانية فأخرج و سجن في روسيا .

ومن عجيب امره انه كان يقوم بكل اعماله و رحلاته منفردا.

مؤلفاته

ألف الشيخ رحمه الله 13 كتابا عالج فيها قضايا المسلمين في روسيا و في غيرها.

من اهتمامات أهل العلم به

- سماه محمد رجب بيومي بالأسطورة
- ألف محمد عاكف التركي قصة كان بطلها عبد الرشيد
- يعد السامرائي لإخراج إحدى رحلاته.

وفاته

توفي الشيخ عبد الرشيد رحمه الله في اليابان سنة 1944م و اختلف في عمره فحسب إحدى الروايات فقد عاش 87 سنة و حسب رواية أخرى فقد بلغ من العمر 97 سنة قضاها في الجهاد و الدعوة ونشر الإسلام و العلم و تفقد احوال المسلمين في بقاع الأرض.

رحم الله عبد الرشيد إبراهيم , فقد كان رحالة مجاهدا ,داعية , خطيبا , صحفيا و سياسيا و مدرسا و قاضيا و عالما شرعيا .

رحمه الله حيث كان منفردا في ما يقوم به كما انفرد بجمع هذه الصفات التي قلما تجتمع لشخص واحد .

***
و بهذا يكون مسك الختام لحلقة من سلسلة محاضرات الشيخ الدكتور محمد موسى الشريف التي تناول خلالها سير ست من العظماء من بلاد الإسلام: ابن الجوزي و الذهبي و القاضي الفاضل و أبو الحسن الندوي و الشوكاني و عبد الرشيد ابراهيم .

***
فجزى الله الشيخ الدكتور محمد الشريف خير الجزاء على اهتمامه بسير عظماء هذه الأمة و نفعنا بما تضمنته حياة هؤلاء الأعلام من دروس و عبر و علو همة و تضحية في سبيل خدمة العلم و الإسلام.

***
و شكرا للإخوة و الأخوات على متابعتهم لهذه السلسلة.
و الى سلسلة أخرى بإذن الله,,,
هذا و بالله التوفيق. اللهم انفعنا بما علمتنا .

و أخر دعوانا ان الحمد لله رب العالمين ٍٍو صلى الله و سلم و بارك على سيدنا و نبينا محمد و على آله و صحبه و من تبعهم بإحسان الى يوم الدين.

و كل عام و أنتم بخير.


--------------------

محمودممدوح
03-31-2010, 12:55 AM
في إطار السلسلة السادسة من عظماء من بلاد الإسلام قدم فضيلة الشيخ الدكتور محمد بن موسى الشريف محاضرة عن الإمام على بن
موسى الكاظم (على الرضى) يوم السبت 9-2-1426هـ.

هو على بن موسى بن جعفر الصادق, وأمه نوبية وكذلك جميع إخوته وأخواته, أمهاتهم نوبيات, وكان بسبب ذلك آدم أي شديد السمرة.

مولده
ولد رحمه الله في المدينة المنورة سنة 148هـ , سنة وفاة جده جعفر الصادق.
وقيل بل ولد سنة 153هـ, ورجح الشيخ التاريخ الأول.

نشأته وتعلمه
نشأ رحمه الله في المدينة المنورة وأخذ العلم فيها عن عدد من الأئمة منهم أبوه موسى الكاظم وأعمامه.

علمه ومكانته وصفاته
جمع رحمه الله بين العلم والدين والسؤدد , واخذ عنه جماعة لكن علمه ورواياته لم تنتشر بسبب ضعف روايات جماعات من الشيعة أخذوا عنه ورووا عنه منكرات و غرائب,.
وهو الإمام الثامن من الأئمة الذين تدعي الشيعة عصمتهم , .
كان رحمه الله عظيم القدر متمسك بعقيدة السلف .
ومن أشهر من أخذ عنه الخليفة المأمون الذي كان أعلم الخلفاء العباسيين.

بلاغته
كان رحمه الله بليغ الكلام.
قال رحمه الله: إن الدنيا إذا أقبلت على امرئ أعطته محاسن غيره , وإذا أدبرت عنه سلبته محاسن نفسه.
ومن قوله في القضاء والقدر : كل شيء يقدر حتى العجز والكيس.
وسئل رحمه الله: أيكلف الله العباد ما لا يطيقون ؟ قال هو أعدل من ذلك
وسئل أيستطيع العباد أن يفعلوا ما يريدون ؟ قال هم أعجز من ذلك.
ومن أدعيته : اللهم كما سترت علي ما أعلم فاغفر لي ما تعلم.

علاقته بالخليفة المأمون
أعجب المأمون بعلي الرضى وقربه منه وزوجه ابنته ولما خرج أخوه زيد على الخلافة العباسية أرسله المأمون إليه, فلما جاء على إلى زيد قال كلمة أبكت المأمون لما سمعها:
قال علي لزيد : ينبغي لمن أخذ برسول الله صلى الله عليه وسلم أن يعطي به.

ولاية العهد
قرر المأمون من شدة إعجابه بعلي الرضى أن يجعله ولي عهد له وذكر في سبب ذلك أنه لم يجد أورع ولا أفضل ولا أتقى منه ليتولى هذه المكانة ,وذهب المأمون أبعد من ذلك حيث أمر بأن ينزع اللباس الأسود الذي هو شعار العباسيين و يستبدل باللون الأخضر الذي هو شعار العلويين.
وأمر كذلك بان يضرب اسمه على الدينار .

محمودممدوح
03-31-2010, 12:55 AM
ثورة العباسيين
عندما أعلن المأمون قراره للناس بشأن تعيين علي وليا للعهد رفض العباسيون الأمر , وقام إبراهيم بن المهدي عم المأمون وأعلن نفسه خليفة وخلع المأمون .
وكان المأمون في خراسان وأرسل المأمون لعلي ليقدم عليه ورتب له رحلة خفية خوفا عليه.
واستمر علي مدة سنتين في ولاية العهد من رمضان 201- 203هـ
ولما رجع المأمون إلى بغداد استرجع الخلافة وعفا عن إبراهيم.

وفاته
توفي رحمه الله سنة 203هـ في منطقة في إيران تعرف اليوم بمشهد وقد توفي فيها عدد من الأعلام منهم هارون الرشيد والإمام الغزالي.
وقد حزن المأمون كثيرا على علي وقضى ثلاثة أيام حول قبره لا يتناول إلا الخبز والماء وسار في جنازته حاسر الرأس ,وذكرت رواية أن المأمون وضع له السم في عنب كان يأكله,واستبعد الشيخ هذه الرواية تماما وذكر أن علاقة المأمون بعلي وإعجابه به وتقديره له كل ذلك يتنافى مع تصرف كهذا .

تنبيهات
نبه الشيخ إلى أن أئمة آل البيت ومنهم علي الرضى وأجداده براء مما ينسب لهم بحق الصحابة رضوان الله عليهم , وذكر أنهم كانوا يجلون الصحابة وخاصة الشيخين ودلل على ذلك أنهم كانوا يسمون أبناءهم باسم أبى بكر وعائشة.
وان الإمام علي الرضى كانت له ابنة سماها عائشة.
كما دعا الشيخ الشيعة إلى الرجوع إلى التاريخ بتجرد وأن يقرءوا حتى للمؤرخين الشيعة أمثال المسعودي أو الذين فيهم تشيع أحيانا كما هو الحال بالنسبة لابن الأثير و تاريخه الكامل.
وأكد على أهمية أن يتوحد المسلمون ويطووا صفحات الخلاف والجراح التي أضرت بهم كثيرا.
وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين, وصلى الله وسلم وبارك على سيدنا وحبيبنا محمد وعلى آله وصحبه

محمودممدوح
03-31-2010, 12:55 AM
ضمن السلسة السادسة من عظماء من بلاد الإسلام قد الشيخ محمد موسى الشريف محاضرة عن حياة الإمام الجنيد يوم السبت 23 صفر 1426هـ.

هو الجنيد بن محمد بن الجنيد النهوندي
مولده
ولد رحمه الله سنة 220هـ
وقبل الحديث عن سيرة الجنيد قدم الشيخ عرضا عن التصوف ونشأته.
التعريف بالمصطلح
اورد الشيخ قولين في المسألة:
- لبس الصوف أي ان المتصوفة عرفوا بلبس الصوف
القول الآخر أنه لما ترجمت الكتب في عهد المأمون ترجم من جملتها إشراقات نسبت إلى صوفا في اليونان .
ولم يتبن الشيخ أيا من التعريفين.

نشأة التصوف
تعود نشأة التصوف إلى القرن الثاني الهجري , وكان هم المتصوفة الأوائل العودة بالمسلمين إلى ما كان عليه السلف من الزهد خاصة مع انتشار الحياة المترفة في عهد الخلافة العباسية.
مشاهير المتصوفة والزهاد الأوائل.
يأتي في مقدمتهم الحسن البصري وابن سيرين وبشر الحافي الذي كان الإمام أحمد يثني عليه. وقد ووجه المتصوفة في تلك الحقبة من بعض الفقهاء لكنها لم تكن قوية.

أطوار التصوف
بين الشيخ أن التصوف مر بالمراحل التالية:
الطور الأول
وقد تميز أهله بالتمسك بالكتاب والسنة وكانوا مقبولين في معظمهم عند أكثر أهل السلف ,وقد أثنى على أهل هذا الطور ابن تيمية وابن القيم والذهبي .

محمودممدوح
03-31-2010, 12:55 AM
لطور الثاني
لم يكن أهله يختلفون كثيرا عن أهل الطور الأول.

الطور الثالث
وبدا من القرن الثامن الهجري و بدأت فيه الانحرافات والشطح الشديد والقول بالحلول: وقد رد بعض أهل العلم على بعض أهل هذا الطور مثل السخاوي وابن حجر.
وقد انتشر التصوف في عموم القرن العاشر الهجري

بداية الصحوة
ومع بداية القرن الرابع عشر الهجري بدات الصحوة وتطرف اقوام في معارضة التصوف حتى اصبحوا ينبذون كلما ينسب له حتى الأذكار والأوراد وعدوا التوكل تواكلا وانكروا الكرامات وعدوها خرافات.

الطرق الصوفية ليست سواء
ذكر الشيخ ان الطرق الصوفية تختلف بحسب تمسكها بالسنة ,
- فالطريقة السنوسية مثلا كان مؤسسها متمسكا بالكتاب والسنة
-الإمام شامل الذي قاد الجهاد ضد الروس مدة ثلاثين سنة كان نقشبنديا وقد توفي رحمه الله في المدينة المنورة.
- كما ذكر الشيخ أن الشيخ أحمد الرفاعي برئ مما لحق بالطريقة الرفاعية من ممارسات لا يقبلها الشرع.
وذكر الشيخ ان أئمة التصوف كانوا محل ثناء من علماء السلف ومنهم أبوحامد الغزالي والشيخ عبد القادر الجيلاني الذي كان ابن تيمية يقدره و يثني عليه .
يقول ابن تيمية : قال سيدنا عبد القادر..., وكذلك اثنى عليه السبكي وابن القيم.

وذكر الشيخ أن كثيرا من علماء السلف كانوا يثنون على المتصوفة بل لم يكونوا بعيدين عن التصوف مثل ابن دقيق العيد و ابن حجر والسخاوي والعراقي.

محمودممدوح
03-31-2010, 12:56 AM
موقف ابن باز
قال فضيلة الشيخ أنه قابل ابن باز في الطائف و سأله فقال : كثر الهجوم هذه الأيام على المتصوفة , أفلا نقول فيهم ما قاله ابن تيمة:
يقول ابن تيمية : إن المتفقهة إذا رأوا المتصوفة المتعبدة يظنون أنهم لا شئ..الخ.. و الصواب, يقول ابن تيمية, أن من كان منهم على الكتاب والسنة فهو على الصواب.
قال ابن باز هذا رايي كررها مرتين أو ثلاث.
واختتم الشيخ محمد موسى الشريف قائلا و الطريقة الوسطى أنهم –المتصوفة- طائفة من المسلمين نترك ما عندهم من شر.

نشأة الإمام الجنيد
نشأ الإمام الجنيد في بيت صلاح وعاش في العراق الذي عرف بالعباد مثلما عرف اهل الشام بالمجاهدين وتميزت المدينة المنورة بالعلم.
عاصر الجنيد كثيرا من العلماء والدعاة والفضلاء والصالحين,
وارتبط اسمه بالتصوف.

بماذا امتاز؟
امتاز رحمه الله بخصال عظيمة منها :
كثرة التعبد والزهد الحقيقي
كثرة تلاوة القرآن الكريم
كثرة الصلاة فقد كان يصلي في كل يوم ثلاثمائة-300- ركعة في كل يوم
أفتى وهو ابن عشرين سنة.

شيوخه
تربى عند خاله
ودرس على ابي ثور الكلبي تلميذ أبي حنيفة
وكذلك درس على بشر الحافي.

مهنته
كان له دكان يبيع فيه الخز ولقب بذلك السبب بالخزاز و هي الثياب الفاخرة و كان يقضي وقته في لبيع إن جاءه مشتر ويقضي باقي وقته في الصلاة.

قالوا عنه
قال ابن تيمة: كان سيد الطائفة و كان إمام هدى ومن أحسن أئمة التصوف تهذيبا و تعلما .
و قال عنه بعض أهل العلم: كان ممن أتقن العلم ونطق بالحكمة
و اثنى عليه ابن كثير والسبكي
يقول الخلدي وهو أحد تلامذته : ما رأيت من مشايخنا من اجتمع له علم وحال, إذا رايت علمه رجحته على حاله و وإذا رايت حاله رجحته على علمه.
و قال عنه الذهبي : ومن مثله.....

محمودممدوح
03-31-2010, 12:56 AM
من أقواله
علمنا مضبوط بالكتاب والسنة, من لم يحفظ القرآن و لم يكتب الحديث ولم يتفقه فلا عبرة به ولا يقتدى به.
و يقول عن الخاطر ,كما نقل عنه ابن القيم, فلا اقبله إلا بشاهدي عدل من الكتاب والسنة.
- الطريق إلى الله مسدود إلا على من اقتفى آثار رسول الله صلى الله عليه وسلم.
و سئل عن الحكايات, ما فائدة الحكايات للمريدين؟
فقال : الحكايات جنود من جنود الله يحي بها قلوب المريدين وأورد الآية الكريمة و كلا نقص عليك من أنباء الرسل...)
وسئل عن الإخلاص فقال هو سر بينك وبين الله لا يعلمه ملك فيكتبه و لايعلمه شيطان فيفسده.

و عن الحياء يقول : رؤية الآلاء و رؤية التقصير تتولد بينهما حالة تسمى الحياء.
وعن الصبر يقول هو تجرع المرارة من غير تعبيس.
و عرف المروءة بأنها احتمال زلل الإخوان.
و عن القرب من الله , يقول هو قرب بلا تلاق و بعد بلا افتراق.
( وإذا سالك عبادي عني فإني قريب..)

آثاره
من أعظم آثاره انه قيد هذه الأحوال - احوال التصوف- و ضبضها . قال عن الذين يقولون برفع التكاليف عنهم بزعم أنهم وصلوا , قال الحقيقة انهم وصلوا إلى سقر.
وكذلك فإن تعاليمه قطعت الطريق على الباطنية.

وفاته
توفي رحمه الله يوم الجمعة سنة 298هـ.
وختم القرآن قبل وفاته و بدا بسورة البقرة حتى الآية 70.
وقال له أحد تلامذته إرفق بنفسك فقال: هو ذا تطوى صفحتي و هل هناك من هو أكثر مني حاجة للاكثار من الصلاة قبل وفاته.

رؤيا لأحد تلامذته
رآه أحد تلامذته في المنام فساله عن حاله فقال: طاحت تلك العبارات وغابت تلك الإشارات و فنيت تلك العلوم و نفدت تلك الرسوم و ما نفعنا إلا ركعات ركعناها وقت السحر.
رحمه الله رحمة واسعة .

وسيرته موجودة في عدة مراجع منها تاريخ بغداد و البداية والنهاية.

هذا وصلى الله وسلم على سيدنا محمد و على آله وصحبه وسلم.
وبالله التوفيق.

محمودممدوح
03-31-2010, 12:56 AM
ضمن السلسة السادسة من عظماء من بلاد الإسلام قدم فضيلة الشيخ محمد موسىالشريف محاضرة عن أبي حامد الغزالي بتاريخ 30 صفر 1426هـ. , أستعين بالله في تقديم خلاصة عنها.

هو محمد بن محمد بن أحمد , ابو حامد الغزالي .
قيل في سبب التسمية أنه ينسب على صناعة الصوف فيكون الغزالي (بالتشديد).
وقال أبو حامد نفسه , نحن ننسب إلى قرية غزال فيكون الغزالي (بالتخفيف).

مولده

ولد رحمه الله سنة 450هـ في طوس التي تعرف اليوم بمشهد في إيران.

نشأته

أرسله والده مع اخيه أحمد إلى احد اصحابه للتعلم و كان مستعدا للإنفاق عليهما ولو استنفد ذلك ماله كله.

وبعد وفاة والدهما , نفد المال ,فأرشدهما استاذهما إلى إحدى المدارس للحصول على الطعام .

ولهذا قال أبو حامد كان طلبنا للعلم – بداية- لغير الله (البحث عن الطعام) , ثم أبى إلا أن يكون لله.

الانتقال إلى نيسابور

بعد هذه المرحلة انتقل سنة 474هـ إلى نيسابور حيث درس على شيخه أبي المعالي إمام الحرمين . وكانت نيسابور آنذاك ثالث مدن الدنيا , وبقي فيها إلى ان توفي شيخه الجويني سنة 478هـ.

بعد ذلك اتصل بنظام الملك وهو أحد كبار وعظماء وزراء الإسلام و قد وز للسلاجقة وعمل أعمالا ضخمة لخدمة الإسلام و هو الذي أسس مدارس سميت بإسمه (( النظامية)) في كل من بغداد ونيسابور.
ولى نظام الملك الغزالي التدريس في مدرسة نيسابور و ظل هناك 6 سنوات .

التدريس في نظامية بغداد

انتقل الغزالي رحمه الله إلى نظامية بغداد وتولى التدريس فيها وعمره 34 سنة , وما كان له ليحوز هذه المرتبة في هذه السن لولا علمه و شدة ذكائه.

مرحلة جديدة في حياته

بدأ في سنة 488 هـ يقرا في كتب التصوف مثل كتب الجنيد و أبي طالب المكي و الحارث المحاسبي, فكان كلما قرأ لهم اكتشف الفرق بين حاله وبينما يقرا , فلاحظ أن كتب هؤلاء تحث على الإخلاص , وحب الله والسعي للدار الآخرة والزهد .

وخلال هذه الفترة حصل له شيء من الاضطراب وقضى ثلاثة شهور يحاول حسم أمره , فيقرر ثم يتراجع إلى أن حسم أمره وقرر الاعتزال للإقبال على الله بحثا عن تصفية نفسه.

وكانت البداية أن حبس لسانه فلم يستطع تقديم درسه المعتاد ,فكانت تلك اللحظة بداية تحول في حياته, عندها ذهب الى الحج سنة 488هـ.

رحلة الشام والاعتزال

بعد الحج توجه إلى الشام و كان يقضي معظم وقته في الجامع الأموي في دمشق كما قضى بعض الوقت في بيت المقدس.

وحصلت له حادثة ,مرة ,عندما أجاب عن معضلة استعصت على العلماء فلما اكتشفوا أمره اختفى.

العودة إلى نيسابور

عاد إلى نيسابور سنة 498هـ بعد ان قضى عشر سنوات معتزلا سائحا في بلاد الشام.

وبعد عودته إلى نيسابور قضى سنة أخرى في العزلة حتى عزم عليه بعض الصالحين فجلس للتدريس واستمر فترة,.

العودة إلى طوس

بعد نيسابور عاد إلى طوس وانشا مدرسة و درس فيها و وفي هذه المرحلة أقبل على الصحيحين فقرأهما على أحد المشايخ وتوفي رحمه الله وصحيح البخاري على صدره.

محمودممدوح
03-31-2010, 12:57 AM
بماذا تميز الإمام الغزالي؟

كان رحمه الله قد اقبل على دراسة ألوان العلوم كعلوم المتكلمين و الفقه واللغة والقرآن والفلسفة والباطنية والتصوف.

درس علم الكلام وهو احد اركان المذهب الأشعري مثل شيخه الجويني وشيخ شيخه الباقلاني , وألف فيه .

ثم أقبل على الفلسفة فاستوعبها في أقل من سنتين وذلك قبل رحلة اعتزاله في الشام و درسها من غير تفرغ ومن غير استاذ بسبب ذكائه.

وألف في الفلسفة :
- مقاصد الفلاسفة
- تهافت الفلاسفة ( تناقض وسقوط)
وفي كتابه التهافت قضى على فكرهم وبين ان في الكتاب والسنة غنية عنهم.
كما أوضح أن الفلسفة تنقسم إلى 6 أقسام:
- الطبيعيات
- الرياضيات
- المنطق : المقدمات والبراهين..
- علم الأخلاق
- السياسة
- الإلهيات
وذكر ان الفلاسفة كانوا يعتمدون في هذا القسم- الإلهيات- على فلاسفة اليونان , بسبب الكتب التي ترجمت في عهد الخليفة المامون.
وكفر الغزالي الفلاسفة مسلمهم ( الفارابي و ابن سينا) وإغريقيهم في ثلاثة مسائل:
- قدم العالم
- عدم حشر الأجساد
- قولهم ان الله يعلم الكليات دون الجزئيات
وبهذا نقل الإمام الغزالي الفلاسفة من مربع الهجوم الكاسح على مربع الدفاع.

ولهذا وغيره عدوه مجدد القرن الخامس الهجري, وقال السيوطي انه لا خلاف في كونه مجدد القرن مثله مثل عمر بن عبد العزيز و غيره من المجمع على تجديدهم من الأئمة الأعلام.

الباطنية

أقبل الغزالي ,بعد الفلسفة ,على الباطنية و كانوا قد توغلوا أي صاروا كالغيلان يقتلون الناس علماء و صالحين وغيرهم و قد حاولوا قتل صلاح الدين و غيره . وكان التصدي لهم يقتضي شجاعة كبيرة, فرد عليهم في كتابه : فضائح الباطنية.

التصوف

بسبب تأثره بما قرأ عن الجنيد وأئمة التصوف, دخل الغزالي التصوف بقلبه قبل عقله وسعى إليه عاشقا على الرغم من أنه كان ينظر إلى المتصوفة في عصره على أنهم مخادعون وذمهم أسوأ الذم , ومن ذلك قوله في رسالته ايها الولد :
إياك ان تغتر بشطح الصوفية وترهاتهم ..( صوفية زمانه)..
وقد ألف كتابه الإحياء في سعيه لبعث التصوف من جديد لذلك سكت عن بعض الأمور المخالفة للشرع في كتابه .
ومن الأمور التي بين خطاها عند المتصوفة :
- القول بالحلول
- سقوط التكاليف
- الشطح الكثير والمبالغات

محمودممدوح
03-31-2010, 12:57 AM
مؤلفاته

كان رحمه الله واسع العلم نابغا في كل العلوم تقريبا باستثناء الحديث بسبب انه هو وشيخه الجويني والباقلاني كانوا في بيئة عقلية لانشغالهم بالرد على المعتزلة, لذلك لم يهتموا بالحديث فكانت عندهم أحاديث فيها كثير من الضعف.

مؤلفاته في الفقه

كانت له اليد الطولى في الفقه وهو شافعي المذهب, والف فيه أربعة كتب:
- البسيط
- الوسيط
- الوجيز
- الخلاصة
هذب المذهب حبر أحسن الله خلاصه ** بالبسيط والوسيط والوجيز والخلاصه

وفي الأخلاق ألف كتابه : أيها الولد.

وفي الأصول ألف :
كتاب المنخول وهو تهذيب لكتاب شيخه الجويني
- المستصفى و هو كتاب عمدة في الأصول و وقد استخلص منه ابن قدامه كتابه روضة الناظر.

محمودممدوح
03-31-2010, 12:57 AM
كتاب الإحياء

نظر الغزالي في العلوم فوجدها تدور حول الفقه والحديث والعقيدة ولاحظ أن هذه العلوم على أهميتها لا تربي الإنسان , وحاله خير مثال على ذلك.

ألف رحمه الله كتاب الإحياء في فترة عزلته.

يقول عنه احد تلامذته : كنت أظن أن الرجل متلفع بجلباب التكلف .. لكني تيقنت ان الرجل على خلاف المظنون و انه قد افاق من الجنون.
منهجيته في الإحياء.
تكلم فيه عن موضوعات منها :
العبادات
العادات ( المعاملات)
المنجيات
و القسم الثالث لم يسبق له فقد غاص في النفس وبين دقائق مداخل الرياء وما يصيب النفس من امراض فاتى بعجائب .

مميزات الإحياء:

- سهولة العبارة: جاء كتاب الإحياء سهل العبارة فنزل به رحمه الله إلى مستوى العامة على عكس مدرسة الباقلاني و الجويني التي تميزت بصعوبة العبارة و صعبت حتى على طلبة العلم المتميزين.
ولهذا السبب كان الإحياء مقبولا عند الناس و هو يشبه إلى حد ما من مدارج السالكين وإن كان هذا أرقى.

- جاء بأمور مبتكرة فاستطاع أن يجمع بين العبادة ومقاصدها ,فمثلا عندما يتكلم عن الطهارة يقسمها على طهارة صغرى وطهارة كبرى ، وهذه الأخيرة تتعلق بطهارة النفس وتزكيتها , وهكذا في جميع مواضيعه :المعاملات وغيرها..

الملاحظات أو السلبيات

- كثرة الأحاديث الضعيفة والموضوعة فيه و قد ألف العراقي (ت 808هـ) كتابه المغني عن حمل الأسفار في الأسفار بتخريج ما في الإحياء من الأحاديث والآثار.

- مبالغات وتجاوزات وقصص لا سند لها من الناحية الشرعية, وقد تعقب أئمة هذه الأمور مثل ابن الجوزي (ت 597 ) في كتابه : تلبيس إبليس وقد نقد الإحياء ومؤلفه نقدا موضوعيا وإن كان قد تجاوز في بعض الأحيان.

وقد لخص ابن الجوزي كتاب الإحياء في كتابه منهاج القاصدين واختصر ابن قدامة منهاج القاصدين في كتابه مختصرمنهاج القاصدين.

انتشار الكتاب

انتشر الكتاب انتشارا واسعا في مختلف انحاء العالم الإسلامي و قد لاقى قبولا واسعا في مصر والشام و العراق والمغرب واندنوسيا.. .

إحراق الإحياء

احرق كتاب الإحياء في الأندلس بامر من يوسف بن تاشفين بسبب أفكاره الصوفية.

وقد أحرقت قبله كتب ابن حزم بسبب مخالفته مذهب الإمام مالك.

محمودممدوح
03-31-2010, 12:58 AM
تأثر الغرب بالغزالي

عده الغربيون مؤسس علم الأخلاق و عدوه الفيلسوف الأول بعد ابن رشد وترجمت كتبه من قبل أحبار من اليهود والنصارى وتأثر به الفرنسي باسكال و ديكارت مؤسس نظرية الشك و هذه النظرية تقابل مذهب النظر عند الأشاعرة .

وقد اطلع باحث تونسي على ما كتبه ديكارت على هامش كتاب المنقذ من الضلال , حيث كتب عليه ينقل إلى منهجنا .

علاقته بأهل زمانه

كان رحمه الله قويا في مواقفه مع السلاطين و الوزراء والعلماء .. وقد كتب رسائل إلى الملوك و الوزراء وكان ينكر عليهم.

من اقواله

فساد الرعية من فساد الملوك و فساد الملوك من فساد العلماء وفساد العلماء استيلاء حب الدنيا و الجاه عليهم.

علاقاته بالكافرين

كانت فترة وجوده في الشام هي فترة دخول النصارى للشام ولم يوجد له أثر للكلام عن الصليبين فلم يتكلم عن جهاد الصليبيين وهذا ما أخذه عليه بعض المعاصرين واعتبروا ان المتصوفة لا يهتمون بأحوال المسلمين.
وبين الشيخ ان سكوت الإمام الغزالي امره غير واضح خاصة أن له باب في الجهاد في كتابه الإحياء.

ومن اقواله المتميزة

الناس موتى إلا العلماء العارفون , والعلماء سكارى إلا العاملون و العاملون مغرورون إلا المخلصون, والمخلص على وجل حتى يدري ما سيختم له به.


خلاصة الكلام على الإحياء

بين الشيخ ان الذي عليه الأئمة والعلماء أن ما فيه من باطل لا يلغي ما فيه من خير ,هذا باستثناء بعض المعاصرين الذين يردون كل الطرق.

وفاته

توفي رحمه الله سنة 505هـ عن 55 سنة , وكما مر آنفا فقد توفي وعلى صدره صحيح البخاري.

رحمه الله رحمة واسعة.

هذا وبالله التوفيق، وصلى الله وسلم وبارك على سيدنا وحبيبنا وشفيعنا محمد وعلى آله وصحبه ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين.

محمودممدوح
03-31-2010, 12:58 AM
قدم فضيلة الشيخ الدكتور محمد موسى الشريف ضمن سلسلة عظماء من بلاد الإسلام محاضرة عن سلطان الهند السلطان أورانك زيب.
و ذلك بتاريخ 7 ربيع الثاني 1426هـ.
وهذه محاولة لتلخيص أهم ما تضمنته المحاضرة

مدخل

وقعت بعض المسلمات اسيرات فطلب الحجاج من زاهر ملك السند أن يرد الأسيرات المسلمات فلم يستجب ,لذلك أمر الحجاج ابن أخته محمد بن القاسم بالتحرك إلى السند لتحرير الأسيرات .

وترك ابن القاسم وكان عمره أقل من 18 سنة على رأس جيش مكون من 12 ألف جندي , وفي الطريق ضم إليه بعض المنبوذين وهم الطبقة الرابعة – الأخيرة – من طبقاتهم الاجتماعية التي يزعمون أنها خلقت من أقدام الآلهة ,وبذلك ازداد جيش المسلمين و هزموا ملك السند الذي هرب قبل أن يقتل في معركة لاحقة.

واستطاع محمد بن القاسم أن يوحد السند تحت راية الإسلام .
و لما آل الملك إلى سليمان بن عبد الملك قتل أفرادا من عائلة الحجاج وكان منهم محمد بن القاسم , فكان ذلك سببا في ضعف ملك المسلمين في الهند.

و استمر حكم المسلمين حوالي قرنين لكن في ضعف حتى ظهر محمود الغزنوي الذي غزا الهند 17 مرة خلال 27سنة ابتداء من سنة 391 هـ , فاسس دولة ضخمة لكن الغزنويين لم يتحملوا حرارة الجو في الهند .
فلما مات محمود الغزنوي جاء بعده شهاب الدين الغوري الذي تمكن من الاستيلاء على دهلي (دلهي) , فكان يفتح البلاد وكان الشيخ معين الدين النشتي يفتح القلوب.

وبعد الغوري جاء الأتراك واستمر تعاقب الحكام بين العرب والأتراك والمماليك ثم الأفغان الذين استطاع أحد ملوكهم , علاء الدين الخلجي أن يخضع الهند كلها للحكم الإسلامي.

الدولة المغولية

بعد ذلك تشتت البلاد حتى القرن العاشر الهجري , تاريخ ظهور الدولة المغولية التي استمر حكمها مدة ثلاثة قرون من سنة 933 هـ , غير ان السلطان أكبر وهو احد سلاطين الدولة,ارتد والعياذ بالله عن الإسلام وأنشأ مذهبا سماه المذهب الإلهي بقصد جمع كل العقائد , فضل وزل وضيع المسلمين ولم يستجب له عباد الأصنام.

و كان في زمنه الشيخ أحمد السرهندي الذي استطاع أن يلهب حماس القادة الصغار والمشايخ لمواجهة مذهب السلطان أكبر.

وبعد السلطان أكبر تولى الحكم شاه جهان لكنه لم يتمكن من رعاية شؤون الحكم بسبب الحزن الذي أصابه بعد وفاة زوجته فاعتزل وبنا لها "تاج محل" وهو أكبر معبد في الدنيا واستغرق بناؤه 20 سنة على يد 20 عامل .

وكان له أربعة أولاد : شجاع ومراد بخش ,وأورانك زيب ودرشنقوه ولي عهده.

صاحب الترجمة: اورانك زيب

مولده

ولد رحمه سنة 1028 هـ.

تربى على الفروسية وقراءة القرآن والآداب والأخلاق والصلاح , وتولى تربيته حفيد الشيخ أحمد الذي مر معنا أنه كان يلهب حماس المشايخ والقادة ضد مذهب السلطان أكبر.

و قد ظهرت عليه علامات الرجولة والفروسية في سن مبكرة حيث كان مرة على فرس فهاجم احد الفيلة الفرس فصرعها بخرطومه فاخذ هو سيفه وعمره 14 سنة ليقاتل الفيل فتنبه أبوه لشجاعته وفروسيته.

بدايته مع الحكم :

عينه ابوه بداية على منطقة الدكند (الهندوس) واستمر في الإمارة 8 سنوات . بعد ذلك انتقل على دهلي بحجة زيارة أخته ليطلع على الأحوال, ولم يكن سهلا دون إذن والده .

وجاء ايضا إخوته وهم أمراء على مناطق اخرى

محمودممدوح
03-31-2010, 12:58 AM
توليه السلطنة:

استطاع أن يقضي على أخيه ولي العهد وكذلك تغلب على شقيقيه الآخرين, واضطر لعزل أبيه مدة 8 سنوات فكان معه الخدم في قصره في تاج محل إلى أن مات.

وتولى الحكم سنة 1069هـ واستمر فيه 50 سنة إضافة إلى 8 سنوات التي قضاها قبل ذلك أميرا على إحدى المناطق .

وبدا في تثبيت أركان السلطة في الهند و استمر في ذلك 20 سنة فكان يجاهد الهندوس.. وغيرهم..

وكان يتولى الشؤون كلها بنفسه , وفي سبيل تثبيت أركان الحكم اضطر لسجن اثنين من أبنائه فسجن احدهما 8 سنوات وسجن الآخر مدى الحياة , وذلك بسبب اتصالهما بأعدائه.

فكان رحمه الله حازما لكنه كان عادلا.

منهجه اليومي:

- كان رحمه الله يقوم قبل صلاة الفجر وبعد أن يصلي مع الجماعة يجلس يقرأ اوراده وأذكاره.
- ثم يبدأ باستقبال الوزراء كل في شانه الذي يخصه.
- بعد ذلك يستقبل ذوي المظالم واحدا واحدا ويستمع لهم في تؤدة ولطف ويقضي شؤونهم .
- ثم يتغدى عند الساعة العاشرة( لم يكن عندهم سوى وجبتين : غداء عند الساعة العاشرة والعشاء عند الساعة السادسة مساء)
- ثم يقيل مدة ساعة ( الساعة الهندية = 24 دقيقة)
- ثم يصلي الظهر ثم يرجع لشؤون الدولة
- ويستمر إلى أن يصلي العشاء ثم يدخل بيته.
- وإضافة إلى مقابلاته اليومية لأصحاب المظالم فقد خصص لهم يوم الأربعاء كاملا .
كما عين القضاة في كل القرى

ومن رفقه برعيته انه ألغى المكوس – 80 نوعا من الضرائب , وكانت تشكل مصدر دخل كبير للدولة ( 3 ملايين روبية).

ومن رفقه بالرعية أيضا أنه غضب غضبا شديدا عندما سمع ان احد أمرائه يجلس في مكان أعلى من الناس فأمره أن يجلس على الأرض مثل الناس.

علو همته :

مع أنه يحكم بلدا شاسعا وسلطنة كبيرة وقضى 20 سنة في تثبيت سلطته فقد حفظ القرآن بعد توليه الحكم , وقد أرخ بعضهم لبداية حفظه ب : (سنقرؤك فلا تنسى) ونهاية حفظه ب (لوح محفظ ).

وهذا منهج كان عند الأقدمين فلكل حرف رقم معين فإذا جمعت الحروف يحصلون على التاريخ أو الرقم المطلوب.

اهتمامه بالصلاة وعبادته :

كان يصلي الصلوات الخمس جماعة مع الناس وكان زيادة على ذلك يصلي بهم التراويح بنفسه .

وكان كثير التهجد, يواظب على صيام الاثنين والخميس و الجمعة إضافة إلى ما ورد في السنة من الأيام المنصوص عليها كعاشوراء..

وكان ينوي الحج لكن الظروف لم تمكنه من ذلك.

ومن أعماله الجليلة تحريمه للخمر حتى اختفى تماما من الهند وتشدده في الميسر.

علمه:

كان شديد الاهتمام بالعلم والأدب والشعر وكان يكرم العلماء ويقربهم ويأمر الأمراء باحترامهم وإجلالهم .

و قد ألف مع مجموعة من العلماء الفتاوى الهندية على المذهب الحنفي
وجعلها على هيئة قوانين.

كما جمع أربعين حديثا مرتين على طريقة الإمام النووي

محمودممدوح
03-31-2010, 12:58 AM
قصته مع الموسيقى:

كان إضافة إلى سعة علمه عازفا موهوبا بارعا في الموسيقى , فلما تولى الحكم حرمها وطرد الموسيقيين و الراقصين والراقصات .

جنازة الموسيقى :

كان مرة في طريقه إلى المسجد فرأى جمعا من الناس يحملون نعوشا بيضاء فسأل عن الأمر فقيل له أن الموسيقيين يريدون دفن الموسيقى فأوصاهم بدفنها جيدا حتى لا تحيى مرة أخرى.

زهده وورعه :

مع أنه صاحب مملكة عظيمة لكنه كان زاهدا معتمدا في كسب رزقه على عمل يده ,فقد كان يخط بيده المصاحف ويبيعها ليعيش منها.
وكان حسن الخط وقد خط مصحفين حلاهما بالذهب وأرسل أحدها إلى مكة المكرمة وأرسل الثاني إلى المدينة المنورة.

وفاته :

توفي رحمه الله سنة 1118 هـ عن عمر يناهز 90 سنة وكفن في كفن اشتراه من ثمن طواقي كان يغزلها بيده ويبيعه سرا.
وكانت تركته 300 روبية فقط ,أوصى بها للفقراء.

نهاية الدولة المغولية :

بعد وفاته خلفه أحد أبنائه وكان عمره 70 سنة واستمر حكمه خمس سنوات وبعد ذلك حدثت القلاقل في الهند و ضاع حكم المسلمين و سقطت الدولة الإسلامية سنة 1157 هـ.

و عزا الشيخ حفظه الله سقوط الدولة إلى الأسباب التالية:
- فساد الهنادك وشدة وطأتهم
- اشتداد شوكة البريطانيين
- ضعف سلاطين المسلمين وضعف عقيدتهم
وقد سجل على السلطان أورانك زيب انه سمح للانجليز بإنشاء مراكز لهم في البلاد لكن لعل ذلك كان بقصد أن يضرب بهم البرتقاليين الذين وقف في وجههم ..

رحمه الله رحمة واسعة.

إنها حقا سيرة رائعة سلطان حازم عادل جمع بين ملك مملكة كبيرة أقامها على العدل و حمى فيها الإسلام وثبت مذهب اهل السنة مع علمه وزهده وورعه وعبادته واعتماده في كسبه على عمل يده الكريم وهو يدير بلدا بهذه الضخامة فلله دره.

ملاحظة :

في نهاية المحاضرة سأل أحد الحاضرين الشيخ عن الاستهزاء الذي يلاقيه بعض ابناء شبه القارة الهندية في بعض بلاد المسلمين , فرد الشيخ مبينا أولا حرمة ذلك ثم قال : أظن أن من سمع سيرة هذا الرجل وأمثاله من الذين نشروا الإسلام وكانوا حماة للسنة والدعوة , حيث يقدر عدد المسلمين اليوم بين الهند وباكستان و بنغلاديش بحوالي 450 مليون نسمة ,فعليه أن يحترم أحفادهم .

وذكر كذلك بأن اهل تلك القارة كانوا يأتون بالخيرات إلى بلاد الحجاز وقت حاجتها لذلك.

لذلك فالأحوال بيد الله يغيرها .. فيجب احترام هؤلاء الإخوة وعدم الاستهزاء بهم بعد معرفة تاريخ أسلافهم..

بارك الله في الشيخ وفي علمه ونفع به وأطال عمره في سعادة و جعل كل ذلك في ميزان حسناته..
هذا وبالله التوفيق.

وصلى الله وسلم على سيدنا وحبيبنا وشفيعنا محمد وعلى آله الطيبين الطاهرين وصحابته الكرام ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين.

محمودممدوح
03-31-2010, 12:59 AM
ألقى فضيلة الشيخ الدكتور محمد موسى الشريف ضمن سلسلة عظماء من بلاد الإسلام محاضرة عن السلطان محمد الفاتح , وذلك يوم الإثنين 23 ربيع الأول 1426هـ. وفيما يلي محاولة لتلخيص اهم ما ورد في المحاضرة.

مدخل

بعد اكتساح التتر لجمهوريات ما وراء النهر هاجر نصف مليون من سكان تركستان هربا من بطش التتار : و كان ضمن من هاجر عشيرة صغيرة تقدر بحوالي أربعة آلاف شخص , تحركت هذه العشيرة إلى الأناضول , وكان على رأسهم رجل اسمه كندز , وفي طريقهم وجدوا معركة محتدمة فمال قائدهم إلى الطرف الضعيف في هذه المعركة , والطرف الضعيف في هذه المعركة هم سلاجقة الروم وهم مسلمون , و كان قائدهم علاء الدين ، فلما انتصر بسبب انضمام كندز ورجاله لهم , كافأه باقتطاع ارض بينهم وبين الدولة البيزنطية و كانت مساحتها 2000كلم.

وبعد كندز جاء تغرل الذي وسع رقعة ارضهم لتصبح 16 ألف كلم, وتوالى من بعد تغرل توسيع الأرض لتصبح 192 ألف كلم.

وفي عهد القائد عثمان استمر التوسع ، وكانت الدولة السلجوقية على وشك السقوط وأصبح في آسيا الصغرى 7 دول صغيرة.

واستمر مراد الذي جاء بعد هؤلاء القواد في الفتوحات وبعده جاء يزيد الأول ( بايزيد الصاعقة ) الذي استطاع أن يخضع كثيرا من بلاد أروبا كالصرب وغيرها , لكن تيمور لنك قام عليه وهزمه وأسره ، وكان ذلك سببا في تفرق الدولة, إلى ان جاء السلطان محمد الذي تمكن من إعادة وحدة البلاد ، وجاء بعده ولده مراد الثاني الذي خلفه ابنه محمد الفاتح.

محمد الفاتح :

هو محمد بن مراد الثاني بن السلطان محمد جلبي بن السلطان بايزيد الصاعقة بن السلطان عثمان .

مولده ونشاته:

ولد رحمه الله سنة 833هـ واعتنى به أبوه منذ نعومة أظافره واختار له المشايخ والأساتذة لتعليمه وتربيته , لكنه لم يتجاوب معهم , فاختار له الملا الكوراني وكان قوي البنية , مهابا واعطاه قضيبا ليضربه به إن هو لم يستجب للتعلم .

دخل الملا الكوراني مرة على محمد الفاتح (ولي العهد ) وكان عمره 14 سنة فاستهزأ به , فما كان من الشيخ إلا ان ضربه بقوة فعرف الفاتح أنه لا بد من الانصياع لأوامر استاذه , وبدات رحلته مع العلم.

فحفظ القرآن الكريم في سنوات معدودة ، ثم درس على شيخه هذا العلوم الشرعية والفلك والتاريخ .

واستطاع كذلك أن يتعلم اللغات الإسلامية الثلاث : العربية و العثمانية و الفارسية . وتعلم ايضا اللاتنية والسلافية وقيل أيضا العبرية.

وتوسع في ثقافة عصره ، ونبغ في الشعر ، وله ديوان شعر ، وكان يطلق إسما مستعارا (عوني), وتناول عدة موضوعات في ديوانه منها الجهاد.

يقول :
نيتي امتثال أمر الله ** وجاهدوا في سبيل الله

وعرب ديوانه عبد الوهاب عزام.

بدايته مع الحكم :

عهد إليه ابوه في سن مبكرة بإحدى الولايات ليتدرب على فن الإدارة وأقحمه في الحروب التي كانت تدور بين الدولة وبين الأروبيين ليزيد من قوته وصلابته , وتنازل له ابوه مرتين عن السلطنة ليتفرغ للعبادة واسترجعها منه مرتين , الأولى عندما ثار عليه الانكشارية ( الجيش) والأخرى عندما شعر بتهديد اروبا له..

محمودممدوح
03-31-2010, 12:59 AM
فتح القسطنطينية :

بعدما تولى الحكم وكان عمره 23 سنة , كان شغله الشاغل فتح القسطنطينية , وكان ابوه لما ولاه إحدى الإمارات ارسل معه الشيخ آغ شمس الدين وكان متصوفا كما هو شان مشايخ الدولة العثمانية , ليربيه , فكان هذا الشيخ يشجعه ويرغبه في فتح القسطنطينية .

والقسطنطينية كانت عاصمة القسم الشرقي من الامبراطورية الرومانية , بينما عاصمة القسم الغربي كانت روما , وفقا للتقسيم الذي عمله الامبراطور تيدور في القرن الرابع الميلادي, ولقوة تحصيناتها استعصت على البرابرة الأروبيين الذين جاؤا من غرب اروبا للاستيلاء عليها و كان المسلمون قد حاولوا فتحها 11 مرة ,و حاصروها ولم يتمكنوا من فتحها.

عبقرية محمد الفاتح في فتح القسطنطية :

بعد ان قضى على بعض المناوئين توجه شطر القسطنطينية وقد اعد لها ما استطاع من قوة:

- استعان برجل اسمه مصلح على صناعة مدفع عملاق يقذف 1,5 ألف كلج وجهز له 60 جاموسا لتجره وكان يحيط به 200 رجل من كل جانب .

- أعد 67 سفينة مع الواح من خشب وجرها الجنود في الليل لمباغتة الروم حول القسطنطينية .

- بلغ عدد الجيش 80 ألف رجل .

استمر حصار القسطنطينية 54 يوما وواجه الجنود صعوبات كبيرة في اقتحام المدينة بسبب تحصيناتها القوية , إضافة إلى ان الروم كانوا يصبون الزيت المغلي على المسلمين مما سبب لهم إصابات كثيرة.

اكتشف محمد الفاتح خيانة أحد وزرائه الذي كان يزود الروم بالمعلومات وحصل عند الجنود نوع من اليأس لأنهم تعودوا على الحروب السريعة لكن محمد الفاتح صمم على المضي بكل عزيمة إلى هدفه , ومما ساعده في ذلك بعد توفيق الله ما أصاب الروم من الاحباط عندما شاهدوا هذا العدد الكبير من سفن المسلمين و لم يعرفوا كيف دخلوا وتوجهوا محبطين إلى كنائسهم.

وكان مما شجع محمد الفاتح أنه لما اشتد الحصار سأل عن الشيخ أغ شمس الدين حيث توجه إليه في خيمته فوجده ساجدا باكيا.

وكان محمد الفاتح عرض على الحاكم الروماني أن يسلم المدينة لكنه رفض.

وتمكن محمد الفاتح من فتح المدينة بعد حصار دام 54 يوما , ودخلها يوم 29 مايو 1453م و رفع الأذان فيها لأول مرة ودخل الفاتح وترجل عن حصانه.

من عدله :

لما دخل الفاتح القسطنطينية أمن الناس على ممتلكاتهم وانفسهم لكنه امر بتحويل نصف الكنائس إلى مساجد .

وأعطى شرف إلقاء خطبة الجمعة الأولى في المدينة إلى شيخه آغ شمس الدين.

أطلق على القسطنطينية إسم إسلامبول فحرفت إلى اسطنبول.

من أعماله الجليلة :

أنشأ المدارس المعروفة بالمدارس الثمانية وأنشأ الجامع الكبير المعروف باسمه.

وأنشا المستشفيات ,وكان يشترط على الأطباء عيادة المرضى مرتين في اليوم , وأمر بأن يعد للمرضى الطعام الذي يناسبهم.

وكان من عدله أنه إذا خرج في جهاد ينصب خيمة ليستقبل الشكاوى.

توسعت الدولة في عهده لتشمل 17 بلدا اروبيا منها الصرب واليونان التي دخلها وأعجب بالحضارة الاغريقة فيها.

غيرته على الشرع واحترامه للعلماء :

كانت غيرته شديدة على الشرع , بلغه مرة أن قائدا من قواده ضرب احد القضاة فعزم على قتله عقابا له على ذلك لكن بعض المستشارين أقنعوه بالتنازل عن فكرة القتل , غير أنه اصر على ضرب هذا القائد , فضربه ضربا مبرحا حتى قعد في الفراش اربعة أشهر . وتاب هذا القائد بعد ذلك وأصبح له شأن عظيم في الدولة.

حصل بينه خلاف مع شيخه الأول الملا الكرماني فعزله ، و خرج الشيخ إلى مصر , لكن الفاتح ندم على ذلك فأرسل له وعاد من مصر.

وكان من شدة احترامه لشيخه شمس الدين انه كان يقبل يده , بل إن الشيخ لا يقوم له .

وحصل مرة أنه طلب من شيخه شمس الدين أن يدخله الخلوة لمدة ايام فرد عليه الشيخ بالرفض..فغضب الفاتح من عدم استجابة الشيخ لطلبه ، قال له الشيخ : إنك إن دخلت الخلوة وتذوقت لذة الطاعة ستسقط من عينك السلطة. ولما رأى المستشارون غضبه قالوا له : إن الشيخ يريد تربيته بهذا الأسلوب ( كان عمره آنذاك 23 سنة تقريبا). فلما تقابل مع الشيخ مرة أخرى في إحدى الليالي ضمه إلى صدره فذهب عنه ما كان به ، و جلس مع الشيخ حتى صلى معه الفجر وقرأ الأوراد.

محمودممدوح
03-31-2010, 12:59 AM
موقف الكنيسة واروبا من الفاتح :

كان الأروبيون يكرهونه ويخافونه لدرجة أن البابا لما سمع بوفاته , دقت أجراس الكنائس 3 ايام فرحا بموته خاصة أنه كان يخطط للتوجه إلى روما لفتحها , وقد وصل فعلا إلى إحدى المدن جنوب إيطاليا , لكنه توفي رحمه الله في تلك الفترة.

وكان بذلك يريد أن ينال شرف فتح روما كما حاز شرف فتح القسطنطينية . والمدينتان مذكورتان في الحديث الشريف.

وكان مؤرخ فرنسي قد كتب كتابا عن محمد الفاتح وأهداه للويس الرابع عشر بعد قرنين من وفاة محمد الفاتح ودعا أن لا يظهر في أروبا رجلا مثل الفاتح.

وفاته :

توفي رحمه الله سنة 886 هـ ( 1481م ) عن 53 سنة في ظروف غير واضحة تماما ، فقيل أنه سمم ولم يتأكد ذلك ، وقيل انه شرب شرابا على معدة فارغة فاثر عليه .

وكان من عادته انه إذا أراد أن يتوجه إلى جهة لم يخبر أحدا بوجهته لذلك لم يعرف إن كانت رحلته التي توفي فيها هل كانت إلى أعدائه في الشمال أم إلى مصر.

رحمه الله رحمة واسعة فقد نصر الإسلام ونشره في بلاد شاسعة واعاد للمسلمين هيبتهم, وشرفه الله بان صدق عليه الحديث الشريف :
" لتفتحن القسطنطينية فلنعم الجيش ذلك الجيش ولنعم الأمير ذلك الأمير".

هذا وصلى الله وسلم وبارك على سيدنا وشفيعنا وحبيبنا محمد وعلى آله وصحبه ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين.

هذا وبالله التوفيق. وجزا الله خير الجزاء محمد الفاتح

محمودممدوح
03-31-2010, 01:00 AM
ألقى فضيلة الشيخ محمد موسى الشريف محاضرة عن السلطان عبد الحميد ضمن السلسلة السادسة من عظماء من بلاد الإسلام , وذلك يوم السبت الموافق 28 ربيع الأول 1426هـ.

مدخل
بدأت الدولة العثمانية في النزول التدريجي بعد عهد السلطان سليمان القانوني , وازداد تدهورها مع بداية القرن الثامن عشر الميلادي.
وبدأت بعض الأصوات تنادي بالاصلاح وأرسل أحد السفراء سنة 1720م رسالة إلى السلطان يدعو فيها إلى إصلاح الدولة على النمط الغربي دون تنازل عن الشريعة.
ولما جاء السلطان عبد المجيد أصدر ما يسمى بالتنظيمات , وكانت تلك أول خطوة نحو ابتعاد الدولة العثمانية عن العالم الإسلامي واقترابها من الغرب.
وكان من مظاهر هذا الإصلاح :
- إضعاف نفوذ السلطان
- نقل السلطة إلى الصدر الأعظم (رئيس الوزراء)
- القضاء على دور مشيخة الإسلام , فلم يعد للعلماء كلمة .
واستمر تدهور الدولة.
وبعد السلطان عبد المجيد تولى أخوه عبد العزيز الذي لم يستمر حكمه سوى بضعة شهور حيث قتل من قبل المنادين بالإصلاح على الطريقةالغربية, لما أبدى معارضة لذلك التوجه.
وبعده جاؤا بابنه مراد الخامس وكانت
له صلة قوية بولي عهد بريطانيا , وكان ماسونيا بسبب علاقته بولي عهد بريطانيا , إلا انه اصيب بالجنون , فتولى من بعده أخوه السلطان عبد الحميد.

مولده
ولد رحمه الله سنة 1258هـ.

توليه للحكم
مر معنا أنه تولى الحكم بعد أخيه مراد الخامس , واستمر في الحكم 34 سنة ابتداء من سنة 1876م.

الظروف التي استلم فيها السلطة
استلم السلطان عبد الحميد الحكم والدولة تعاني من صعوبات وأخطار متعددة من أهمها:
- ضعف الدولة عموما
- الأخطار الخارجية : التهديدات التي تواجهها من الدول الغربية مثل فرنسا ألمانيا روسيا , وكان تاثير روسيا هو الأخطر بسبب بعده الديني.
- ديون هائلة تقدر بمئات البلايين من الجنيهات
- وجود حركات انفصالية في معظم مناطق الدولة : حركات عربية , اروبية
- الصدر الأعظم والوزراء في معظمهم ماسونيون

تأثير مدحت باشا
كان مدحت باشا هو الصدر الأعظم في عهد السلطان عبد الحميد و كان إداريا جيدا لكنه كان ماسونيا , ألح على السلطان في إقامة
مجلس المبعوثات (النواب ) من مختلف مكونات الدولة : عرب, اروبيين ..
وكانت الدولة في نزاعات مع روسيا القيصرية وكانت على وشك الدخول في حرب معها. ولم يكن السلطان متحمسا لهذه الحرب لمعرفته بموازين القوى لكن مدحت تحمس لها وحرك المظاهرات لدفع
الدولة للحرب , واتهم السلطان عبد الحميد بالجبن , ودخلت الدولة الحرب وأظهر الجنود العثمانيون بطولات كبيرة لكنهم هزموا بسبب اختلال موازين القوى .
وكان من نتائج هذه الحرب أن استقلت صربيا واليونان والبوسنة .
كما كان من نتائج الحرب أن فرض على الدولة دفع تعويض قدره 1 بليون روبية روسية , لكن السلطان استطاع بحكمته أن يخفض هذا المبلغ , ووقع وزير الخارجية وثيقة التعويض وهو يبكي.

وبعد الحرب عزل السلطان عبد الحميد صدره العظم مدحت باشا ونفاه على الطائف حيث توفي هناك.
وتولى السلطان كافة السلطات حتى اتهم بأنه مستبد , ولم يعجب ذلك وزراءه الذين كانوا في معظمهم ماسونين أو يميلون إلى النمط الغربي.

علاقته مع الغرب
كانت الدول الغربية عموما تعادي السلطان , فكان رئيس وزراء بريطانيا يصفه بأنه شيطان وكانت الصحافة الفرنسية تسميه السلطان الأحمر بسبب قمعه للأرمن , أما روسيا فقد خاض معها الحرب , ومع ذلك فقد استطاع بحنكته السياسية أن يفرق أعداءه.

محمودممدوح
03-31-2010, 01:01 AM
مواجهة الحركات الجديدة
كان السلطان كما ذكرنا يواجه فيئات من وزرائه وكبار المسؤولين الذين تاثروا بالماوسونية أو بالنموذج الغربي .. وانتشرت النزاعات القومية في تركيا وفي البلاد العربية.
ففي تركيا ظهرت تركيا الفتاة (الطورانية التركية) مثلما ظهرت مصر الفتاة .
وتحولت تركيا الفتاة إلى حركة العثمانيين الجدد لتصبح فيما بعد جمعية الإتحاد والترقي وكان من بين أعضائه ضباط كبار وكانت موجهة من اليهود.
وتغلغلت هذه الجمعية في البلد وبدا ظهور الإلحاد .
وفي البلاد العربية ظهرت القومية العربية التي تزعمها نصارى الشام وانشأوا الجرائد في مصر.
وعانى السلطان عبد الحميد من مكائد جمعية الترقي التي حاولت مرارا عزله .

الجامعة الإسلامية
كان يتجه اتجاها قويا إلى ما يسمى بالجامعة الإسلامية وسعى في ذلك سعيا حثيثا فتقارب مع إيران لمواجهة الغرب.
افتتح معهدا إسلاميا في الصين (المعهد الإسلامي الحميدي) وقد احبه الصينيون وتعلقوا به , و كذلك المسلمون في الهند.
وكان في سبيل هذا التوجه يقرب إليه المشايخ والعلماء من البلدان العربية.

عزله
قتل شبان عسكريون بعض الضباط بدعوى أنهم إلحاديون فاستغل ضباط في الجيش هذه المناسبة وتحركوا إلى العاصمة وضغطوا على السلطان عبد الحميد لتسمية مجلس المبعوثات وأحاطوا بالقصر و طالبوه بالتنحي فقبل.
ويحمد المؤرخون للسلطان سكوته عن حركة الجيش وحقنه للدماء , إذ أنه لم يامر الجيش باخماد حركة التمرد و قبل بمطالب الضباط المتمردين.
وابلغ بالعزل من قبل اربعة أشخاص يتقدمهم اليهودي عمنويل ومعه جورجي وإرمني وألباني.
وكان عزله سنة1909م,ونفي أولا ثم أعيد إلى اسطنبول حيث قضى بقية حياته في اقامة جبرية.
وبعد عزله تولى الحكم بعده أخوه محمد رشيد الذي كان ألعوبة في يد حركة الترقي
وخلال فترة حكمه تعرض لسبع محاولات لاغتياله لكن الله نجاه.

موقفه من قضية فلسطين
سجل التاريخ للسلطان عبد الحميد موقفه المشرف من قضية فلسطين فقد رفض الاستجابة لمطالب اليهود في فلسطين.
جاءه تيودور هرتزل وطلبه ان يمكن لليهود من بعض المناطق في فلسطين مع استعدادهم للتعايش مع العرب.
وحاول هرتزل إغراء السلطان عبد الحميد وعرض عليه خدمات وإغراءات كبيرة :
- حماية الأسطول التجاري العثماني
- محاربة الحركات المتمردة على الدولة
- إخماد ثورة الإرمن
- هدية مالية ثمينة.
رفض السلطان هذه الاغرءات و طرد تيدور هرتزل اكثر من مرة و قال إن إستطعتم إقصائي فستحصلون على فلسطين بلا ثمن.
وقال : إن هذه الأرض التي رواها أجدادي بدمائهم لا يمكن أن اسلمها.
وشدد على سفرائه أن لا يمنحوا لليهود أكثر من شهر لزيارة فلسطين وتوسط لأمريكيون لزيادة المدة إلى ثلاثة اشهر.

من صفاته
كان جادا مجتهدا في العمل متواضعا هادئا متدينا عفيفا مطلعا على التاريخ وعالما باللغة العربية والفارسية
كان يؤدي الصلوات جماعة كما تقول ابنته عائشة
كان يصلح حذاءه بنفسه ولا يهمه أن يسخر منه الأمراء
كان من صفاته الهدوء وخفض الصوت الذي ورثه عن زوج ابيه حيث توفيت أمه وعمره 9سنوات, وسمى زوج ابيه السلطانة لكنه منع عليها التدخل في شؤون الحكم
كان يعمل في اليوم لمدة 14 ساعة
كان متواضعا متقشفا يعيش في قصر متواضع بالنسبة للقصور المعهودة آنذاك
كان لا يشرب الخمر على الرغم من انتشاره في بعض القصور في تلك الفترة بسبب التأثر بأروبا وعاداتها
كان عفيفا لا ينظر إلا إلى زوجه
كان شديد التمسك بالمظاهر الإسلامية , يقاوم موجات التفسخ الغربي , فلما لاحظ أن بعض النساء بدان يتخلين عن اللباس العثماني أصدر مرسوما يمنع على النساء أن ينزلن على الأماكن العامة دون تغطية
وجوههن.
كان مقوما للتبعية العمياء للغرب لكنه مع ذلك كان يحاول الإستفادة من الحضارة الغربية دون ان يكون ذلك على حساب الثوابت , فاستفاد من الألمان في تدريب الجيش

محمودممدوح
03-31-2010, 01:02 AM
ومن اعماله الجليلة
- إنشاء الكليات والمعاهد والمدارس العليا في دمشق وبيروت والعراق
ساهم في محو الأمية عن كثير من العثمانيين
- أمر بتجديد الحرمين الشريفين في مكة المكرمة والمدينة المنورةو وكان يتعهدهما بإنتظام.
- وكان يكرم من جاءه من الحرمين.

هذا هو السلطان عبد الحميد الذي عمل هذه الأعمال الجليلة فحاظ على فلسطين ونصر الدين وأخر سقوط الدولة الثمانية لمدة ثلث قرن تقريبا رغم ما كانت تواجه من أعداء.
لكن مشكلته الرئيسة ان كان يعمل وحده, فلك يكن معه رجال مخلصون , كانت حاشيته من الوزراء والضباط والمثقفين في الدولة من الماسونيين أو المتأثرين بالحياة الغربية المادية , بل إن بعض المشايخ والدعاة في البلاد العربية عارضوه مثل رشيد رضا الذي كان يسميه المستبد اوالسلطان الأحمر , وذلك بسبب ما تعرض له على يد العثمانيين في بيروت.
وتحامل عليه عبد الرحمن الكواكبي في كتابه : طبائع الاستبداد.
لكن كثيرا من الذين عارضوه في تركيا ندموا على عارضتهم له بعد عزله وبعد أن رأوا ما آل إليه حال الدولة بعده.
بل عن بعض الغربيين كانوا يثنون عليه على الرغم من عداوته له مثل ملك بريطانيا.وبسمارك في المانيا

وفاته
توفي رحمه الله سنة 1336هـ - 1918م بعد عزله بتسع سنوات قضاها في إقامة جبرية.
رحمه الله رحمة واسعة وجزا الله الشيخ خير الجزاء..
هذا وصلى الله على سيدنا وحبيبنا محمد وعلى آله وصحبه ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين.
هذا وبالله التوفيق

محمودممدوح
03-31-2010, 01:02 AM
ألقى الدكتور محمد موسى الشريف ضمن سلسلة عظماء من بلاد الإسلام محاضرة عن السلطان عثمان فودة وذلك يوم الاثنين 8 ربيع الآخر 1426هـ.


استقرار الفلاته في بلاد الهوسه:

ساق موسى جبل- الجد الحادي عشر للشيخ عثمان فوده- الفلاته من غرب إفريقيا إلى بلاد الهوسة (نيجيريا) وكانت وجهتهم أصلا الحجاز لكنهم استقروا في بلاد الهوسة وكان ذلك في القرن الخامس عشر الميلادي.

دخول الإسلام للمنطقة:

دخل الإسلام هذه المنطقة في القرن الرابع الهجري وكان ذلك عن طريق التجار الذين اتوا من شمال إفريقيا وكذلك عن طريق الدعاة.
وقد انتشر الإسلام في المنطقة بعد قيام الدولة اللمتونية (صنهاجة) اللذين كونوا مملكة غانا الإسلامية في غانا.

وظهرت أيضا ممالك إسلامية قوية, لكن الإسلام لم يصل إلى دول جنوب إفريقيا بسبب صعوبة الأدغال, وهذه المنطقة تعرف بالحزام الإسلامي وكذلك تعرف ببلاد السودان وبلاد التكرور وهي تمتد من البحر الأحمر (السودان الحالي) وحتى السنغال على المحيط الأطلسي, وفيها عدة مكونات عرقية من أهمها التكرور , الهوسا, الفلاته والبرنو.

وهي تنقسم على ثلاثة اقسام :
- السودان الشرقي وهو السودان اليوم
- السودان الأوسط وهو تشاد وكانو
- السودان الغربي :نيجيريا, مالي, السنغال.
وهذه البلاد في غالبيتها بلاد إسلامية.
وعن أصل الفلاتة, فقد اتفق المؤرخون أنهم ليسوا زنوجا لكنهم اختلفوا هل هم من أصل عربي أم غير ذلك.

الشيخ عثمان فوده :

مولده:

ولد رحمه الله سنة 1168هـ( 1754م).
ولد لبطن من الفلاته في قرية مرد في ولاية غوبر.

نشاته وتعلمه:

نشا رحمه الله في بيت علم, فابوه محمد فوديو عالم - فوديو في لغة الفلاتة تعني الفقيه,وأمه كانت كذلك عالمة.

حفظ القرآن وتلقى علومه وقرأ الصحاح الست والعربية على مشايخ ليس فيهم عربي واحد.

ارتفع نجمه منذ بلغ سن العشرين وتدرج في العلم إلى ان وصل لدرجة الاجتهاد في المذهب المالكي, وهو المذهب السائد في المنطقة.

وكان أيضا من أقطاب الصوفية و ينتسب على الطريقة القادرية , طريقة الشيخ عبد القادر الجيلاني رحمه الله.

كما كان اشعري العقيدة كما هو حال جل المشايخ في إفريقيا.

وهذه الأمور الثلاثة ,المذهب المالكي في الفقه و الأشعرية في العقيدة والتصوف في السلوك متلازمة في منطقة غرب وشمال إفريقيا.

محمودممدوح
03-31-2010, 01:02 AM
كيف ابتدأت دعوته ؟

نظر إلى أحوال الناس من حوله فوجد أنهم ينقسمون إلى ثلاثة أقسام :
- مسلمون
- مسلمون خلطوا إسلامهم ببدع كفرية لأنهم يعيشون في بيئة تقدس الطبيعة فكانوا يأتون إلى السحرة والكهنة.
- الكفار.

ابتدأ الشيخ عثمان بمعالجة أحوال المسلمين أولا بالوعظ والإرشاد ثم انتقل في مرحلة لاحقة إلى الجهاد بالسنان.

بدا يزور مختلف مناطق الهوسة, ويدعو للإسلام الصحيح ويحذر الناس من البدع وكان له مجلس وعظ كل ليلة جمعة , وكان المجلس يفتتح بالقرآن الكريم ثم الدعاء والأذكار ثم يبدأ الوعظ ويختم بالدعاء.

وكان يحرص على حضور النساء لمجلس الوعظ, وهذا أثار عليه بعض العلماء وانكروا عليه معتبرين أنه سبب للاختلاط بين النساء والرجال, فطلب أن يحضر النساء مع ازواجهن , وسبب حرصه على حضورهن ما لاحظه من قلة اهتمام المجتمع بتعليم النساء.

ومن كثرة حرصه على تبصير الناس بدينهم ونشر الدعوة أنه كان يترك بلده لمدة خمس سنوات لتعليم الناس وإرشادهم.

وسر الناس لمواعظه ومجالسه.وكان أكثر جمهوره من الهوسة.

عند ذلك قام عليه علماء السوء وحاولوا صرف الناس عنه.

دروسه العلمية:

إضافة إلى مجالسه الوعظية كانت له دروس علمية كل يوم على فترتين الأولى بعد العصر والفترة الأخرى بعد العشاء.

بداية احتكاكه بالسلاطين وجهاده:

كان هناك سلطان اسمه باور جن فطلب منه الشيخ عثمان عدة مطالب
منها:
- رفع الظلم عن الناس
- إخراج المساجين
- السماح للشيخ عثمان وأتباعه بنشر دعوتهم.

فوافق السلطان على هذه المطالب وكلف الشيخ عثمان بتدريس أبنائه
وكان من نتائج دعوته ان اقلع كثير من الناس عن المنكرات .

وبعد وفاة السلطان باور هذا خلفه ابنه نفتا فبدا علماء السوء يحركونه ضد الشيخ عثمان فاصدر نفتا هذا مرسوما يضايق فيه دعوة الشيخ عثمان, وتضمن المرسوم :

- تمنع العمامة على الرجال
- أن تقتصر الدعوة على الشيخ عثمان فلا يدعو أحد من جماعته
- كل من دخل في الإسلام فإنه يرتد إلى دين آبائه.

ولم يحتمل الشيخ عثمان هذا الوضع فخرج إلى جهة الغرب ومعه 5000 رجل وانضم إليه 5000 آخرين.

وفي هذه الأثناء توفي السلطان نفتا .

وجاء بعده ابنه الذي كان تلميذا للشيخ عثمان لكنه لم يكن وفيا له فناصب العداء للشيخ عثمان وحاول قتله عندما استدرجه.

فقامت الحرب بين الطرفين وتغلب الشيخ على خصمه هذا وطرده واستلم سلطنته, فاستنجد السلطان يونفا المهزوم بسلاطين الهوسا.

وأذن الشيخ عثمان للجماعة بالجهاد,و خاض حروبا مريرة لمدة عشر سنوات ( 1804-1814م), فهزم جميع السلاطين, وأقام سلطنة إسلامية تمتد على 175 ألف ميل و يتجاوز عدد سكانها 10 ملايين.

وجعل عاصمتها سوكوتو و سماها سلطنة سوكوتو, وكانت تتألف من 30 ولاية, عين عليها أعوانه, وكانت تمتد في معظم مناطق إفريقيا الغربية من السودان شرقا وحتى السنغال غربا .

محمودممدوح
03-31-2010, 01:03 AM
مع ابن أخيه الفقيه :

كان للشيخ عثمان ابن أخ فقيه مشتغل بالعلم اسمه عبد الله.

وكان زاهذا يريد الاشتغال بالجهاد وترك مظاهر الدنيا ومباهجها .

اعترض عبد الله هذا على ما يظهر من السلاطين من اهتمام من مظاهر الدنيا من لبس فاخر قد يكون أحيانا مطعم بالذهب ويتركون الجهاد وتقام لهم المواكب الكبيرة والطبول.

وفي رده على ابن اخيه في مسألة الملابس ذكر الشيخ عثمان ابن أخيه بقصة سواري كسرى التي وعد بها النبي صلى الله عليه وسلم سراقة وان عمر ألبسها له مع التاج ونزعها و بين أن المجتمع إذا لم ير السلاطين في هيئة معينة تضعف هيبتهم عنده و ذلك يؤثر على قوة الدولة.

مؤلفاته :

مع اشتغاله ببناء الدولة وما خاضه من حروب وانتظامه في تقديم الدروس العلمية للطلاب والمريدين وعامة الناس فقد ألف كتبا كثيرة منها 50 كتابا في الرد على الذين كانوا يتسرعون في تكفير الناس .

كما ألف أشعارا في مدح النبي صلى الله عليه وسلم.

من إخلاصه :

يقول ابنه محمد بلو : كان أبي إذا اراد الخروج إلى درس العلم يقول كلاما لا يفهم .

و ذلك الكلام كان عبارة عن تجديد النية وسؤال الله الإخلاص وأن يفهم الناس عنه ما يقول.

من اهتمامه بالجهاد :

أوصى الفلاته بنصرة المهدي في السودان , وفعلا عندما ظهرت الحركة المهدية في السودان انتقلت جماعات من الفلاته إلى وادي النيل لنصرة المهدي .

إكرام الناس له:

كان الناس يجلون الشيخ عثمان ومن ذلك انهم كانوا يسمون ابناءهم عليه فيعرفون باسم الشيخ ( يقصدو الشيخ عثمان).

سقوط الدولة :

استمرت هذه السلطنة 100 سنة ، و اسقطها الإنجليز سنة 1903 في عهد الطاهر بن أحمد بن محمد بلو بن عثمان فودة.

وفاته :

توفي رحمه الله سنة 1232هـ عن 63 سنة و 3 أشهر.

فقد جمع رحمه الله بين العلم والتبحر فيه والدعوة والإرشاد والإصلاح والجهاد وتمكن من تأسيس دولة إسلامية قوية في منطقة شاسعة من إفريقيا.

وكان من ثمار جهاده ما قاله الرئيس السوداني السابق إسماعيل عندما قابل الشيخ عمر فلاتة رحمه الله : إن الله قد حمى غرب السودان بدعوة عثمان فودة وإلا لكان غرب السودان مثل جنوبه.

والعجيب أن هذه الدولة القوية قامت في وقت كانت تعاني فيه معظم البلاد العربية من ضعف واستكانة.

رحم الله الشيخ عثمان رحمة واسعة.

وذكر الشيخ ضمن المراجع التي تتحدث عن الشيخ عثمان وعن تاريخ سلطنته كتاب : " إنفاق الميسور في تاريخ بلاد التكرور" لابنه وخليفته
محمد بلو.

هذا وبالله التوفيق

وصلى الله وسلم وبارك على سيدنا وحبيبنا وشفيعنا محمد وعلى آله وصحبه ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين.

محمودممدوح
03-31-2010, 01:03 AM
القى فضيلة الشيخ محمد موسى الشريف محاضرة عن القاضي محمد محمود الزبيري ضمن سلسلة عظماء من بلاد الإسلام وذلك يوم الإثنين 16 ربيع الآخر 1426هـ.

الوضع في اليمن

كان كل شيء بيد الإمام فلم تكن هناك وزارات ولا وسائل علاج و لم تكن الدولة تقبل بعثات الإسعاف الطبي.

وفي هذه الفترة كانت هناك نهضة علمية , فكرية في مصر , وبرزت فيها أسماء كثيرة في عالم الفكر والأدب , أمثال شوقي وناجي والعقاد وغيرهم,, وكان لهؤلاء أثر وصدى في البلاد العربية.

وكان الإصلاحيون في اليمن يسمعون عن رواد الفكر في مصر ويقرؤون لهم , فظهرت في اليمن حركات إصلاحية تهتم بتغيير الأوضاع.

مولد الزبيري

ولد رحمه الله سنة 1917م في بستان السلطان (الأيوبي ) في صنعاء.

نشاته وتعلمه

نشا رحمه الله يتيما حيث توفي والده عنه وعمره 10 سنوات .

درس القرآن وجوده بقرآة نافع ورواية حفص و عمره 12 سنة .

وبدأ في سن مبكرة يؤم الناس في المسجد , فأعجب الناس بقرآته وشهد المسجد إقبالا كبيرا .

درس العلوم الشرعية في جامع صنعاء الكبير ودرس كذلك علوم اللغة العربية .

كان والده قاضيا في إحدى المناطق من قبل الإمام , والقاضي في عرف أهل اليمن هو العالم سواء مارس القضاء أم لم يمارسه.

والعلماء يأتون في ترتيب المجتمع في المرتبة الثانية بعد آل البيت.

حجه

لما بلغ عمره حوالي عشرين سنة التحق بعلي بن عبد الله الوزير الذي كان أميرا على الحديدة وذهب معه سنة 1357هـ إلى الحجاز لأداء مناسك الحج , وأثناء اجتماع الملك عبد العزيز مع العلماء في موسم الحج ألقى الزبيري قصيدة قوية شدت انتباه الناس و كان شابا يافعا فأعطاه الملك سعود بضعة آلاف من الريالات , لكنه اعتذر ورد المبلغ لما كان يتمتع به من عزة نفس وعفاف.

انتقاله إلى القاهرة

توجه بعد الحج إلى القاهرة ليدرس في دار العلوم حيث قضى فيها حوالي سنتين( 1357-1359هـ).

وفي القاهرة تفتحت مواهبه أكثر وألقى قصائد قوية تدعو إلى الحرية والإصلاح .

اتصاله بحسن البنا

خلال فترة إقامته في القاهرة كان يتردد على مركز الإخوان المسلمين فأعجب به الأستاذ حسن البنا و كأن يتوقع منه أن يقوم بعمل إصلاحي مهم في اليمن.

واعد خلال هذه الفترة ميثاقا لإنشاء هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر في 22 صفحة و 37 مادة ووزعه على اليمنيين في القاهرة .

العودة لليمن

وعاد إلى اليمن سنة 1360هـ وقدم مشروع الميثاق إلى الإمام يحيي الذي أعطاه إلى رئيس القضاة-أو مجلس القضاة- زيد الديلمي.

وفي هذه الأثناء كان هناك مصلح آخر هو محمود أبو طالب ,وكان الإمام منزعج منه بسبب مطالبته بالإصلاح , فلما بدا الزبيري يخطب مكانه كانت خطبه المطالبة بالإصلاح أقوى فأمر الإمام يحيى بسجن الاثنين , أبي طالب والزبيري , وسجن الزبيري 9 أشهر .

وفي السجن أنشا الزبيري قصيدتين مدح في الأولى لإمام يحيى و في الأخرى استعطف ولي العهد فتوسط ولي العهد لدى الإمام فخرج الزبيري من السجن.

محمودممدوح
03-31-2010, 01:03 AM
الزبيري مع ولي العهد أحمد

كان أحمد يحب الأدب فأقام صلات مع بعض وجوه الإصلاح : أحمد محمد الشامي والزبيري و حمد عمر النعمان , بهدف استقطابهم , لكنه في مرحلة لاحقة ضاق بهم ذرعا لدرجة أنه قال إنه يريد أن يتقرب إلى الله بدمائهم.

فدبروا طريقة للهروب وفروا إلى عدن.

الزبيري في عدن

كانت عدن آنذاك تحت الوصاية – الاستخراب- البريطانية, فاجتمع الإصلاحيون في عدن حول الزبيري , وفي هذه الأثناء أرسل أحمد يسترضي الزبيري فطالب الزبيري والإصلاحيون بجملة مطالب لم يقبلها أحمد ثم جاء احمد إلى عدن ولم يتفق مع الزبيري.

وفي عدن أسس الزبيري هيئة الإصلاح المتفرعة عن نادي الأحرار اليمنيين و كان لها فرع في اب ثم حول الزبيري هيئة الإصلاح إلى الجمعية اليمنية الكبرى , لكن حكومة الإمام طلبت من ملك بريطانيا سحب ترخيص هذه الجمعية , وسحب الترخيص فعلا.

واستمر الزبيري في دعوته إلى الإصلاح إلى أن قامت ثورة 1948م وقتل الإمام يحيى وكان عمره 85 سنة .

أحمد يزحف من عدن

استطاع عبد الله الوزير أن يمسك بالحكم مدة قصيرة بعد مقتل الإمام فتحرك أحمد مع جيش من تعز وحرك عواطف الناس وألب رجال القبائل وحاصر العاصمة واستولى عليها.

الفضيل سفير البنا في اليمن

كان الأستاذ البنا يرى في اليمن مكان مناسبا لدعوته لأن أهل اليمن لم يتأثروا بالاستعمار –الاستخراب- فأرسل على اليمن الفضيل الورثلاني و هو جزائري صاحب علم شرعي وخطيب مفوه.

أنشأ الفضيل شركة للسيارات في اليمن و تقرب من خلال نشاطها إلى الإمام.

اتصل الفضيل بالزبيري وأثر فيه.

واستطاع الورثلاني أن يؤلب كثيرا من الناس ,,فلما فشلت الثورة هرب ومكث سنوات في البحر لا يجد دولة تستقبله إلى أن قبل رياض الصلح استقباله في لبنان .

الزبيري في باكستان

بعد فشل الثورة هرب الزبيري إلى باكستان و عاش فيها 5 سنوات عرف فيها صنوفا من ضنك العيش و قسوة الحياة.

وخلال إقامته في باكستان التقى عمر بهاء الدين الأميري الذي أعجب به.

كما التقى بعبد الوهاب عزام الذي كان سفير مصر في باكستان.

و في ليلة من الليالي تصادف معه عمر بهاء الدين الأميري, وهو يحمل على رأسه أقفالا يبيعها , فشق ذلك الأميري واتصل بعبد المنعم الرفاعي الذي كان سفيرا للأردن في باكستان .

واتصل الرفاعي بالملك عبد الله ليشفع في الزبيري لدى الإمام أحمد و فعفي الإمام أحمد عن الزبيري, لكن الزبيري, وفاء منه لمن كان معه في محنته ,رفض العفو و طلب ان يكون شاملا.

وخلال إقامته في باكستان كتب عدة قصائد وعمل مذيعا في القسم العربي لإذاعة باكستان.

العودة إلى القاهرة

عندما أعلنت ثورة يوليو 1952م طلب العودة إلى مصر فوافقوا له على ذلك واستقر في مصر ، وبدا العمل من اجل اليمن , فأنشأ الاتحاد اليمني للطلاب ولما لاحظ أن التيارات اليسارية والقومية قد سيطرت على الاتحاد كما يقول الشيخ الزنداني , بدأ يدور على الطلاب مشيا على الأقدام ويقطع المسافات الطويلة يحث الطلاب على التمسك بالإسلام .

مكث في مصر حوالي 10 سنوات وتردد على السودان ينشر الدعوة الإسلامية بين الطلاب اليمنيين .

حيلة المخابرات المصرية

لما توفي الإمام أحمد وتولى بعده البدر طلبت المخابرات المصرية من الزبيري والنعمان أن يلقيا بيانا في إذاعة صوت العرب يعلنان فيه تأييد البدر فرفض الزبيري الاستجابة لهذا الطلب و قبل النعمان.

والسر في الأمر ان القاهرة كانت تريد أن تلمع شخصا ليس من الوسط الإسلامي ( عبد الرحمن البيضاني). وقامت الثورة في اليمن, وطلب الضباط اليمنيون من الزبيري العودة إلى اليمن لحاجتهم لرمز مثله, ليقاوموا به الإمامية وغيرها , ولحق به الشيخ الزنداني .

وعين الزبيري وزيرا للمعارف وتوالت الأحداث وجاء الجيش المصري إلى اليمن وبدأت الحرب, وفي الجنوب كانت الحركات اليسارية تنشط مع اقتراب خروج الإنجليز وتمهد لمجيء الشيوعيين.

محمودممدوح
03-31-2010, 01:04 AM
ستقالة الزبيري

ووسط هذه الظروف استقال الزبيري وتوجه إلى الأرياف يحث الناس على التمسك بأن يكون الإسلام هو دين الدولة ويحركهم ويدعوهم لتنظيم صفوفهم وبدأت لأول مرة مؤتمرات شعبية عامة في اليمن, فانزعج الضباط والشيوعيون من تحركات القاضي الزبيري .

رده على عبد الناصر

جاء عبد الناصر على صنعاء ومعه دستور مقترح للبلاد فاجتمع مع العلماء ورد عليه الزبيري وأظهر إصراره على أن ينص الدستور على أن الإسلام هو المصدر الوحيد للتشريع في اليمن.

وواصل الزبيري نشاطه وكون حزب الله في إحدى مناطق اليمن.

زهده وورعه

عندما كان وزيرا أتاه الضباط ببعض أثاث الإمام فرفضه, وحدد راتبه بنفسه فاخذ ما يحتاجه لضرورات الحياة ورد الباقي.

وفاته

دبر أعداؤه طريقة لقتله فاغتالوه وهو خارج من المسجد وكان ذلك في
5 ذي الحجة 1384هـ الموافق 1 ابريل 1964 م عن 47 سنة, وتم إمساك 5 من قتلته لكنهم فروا مع حراس السجن ولم يعرف قاتلوه.

رحم الله القاضي محمد محمود الزبيري فقد عاش عمره للإسلام وللإصلاح في اليمن , يقول عنه أحد الطلاب : كان هدفه إصلاح الدين والدنيا.

كان مكافحا للظلم و كان يلقب بأبي الأحرار.

وكان رحمه الله زاهدا معرضا عن الدنيا يكتفي من العيش بالكفاف منه.

و كان شاعرا متألقا قوي الكلمة سخر شعره للإسلام وخدمة الدعوة .

يقول محمد رجب البيومي: إن شعر الزبيري من الطبقة الأولى من الشعر
, ولقب في اليمن رسميا بأمير الشعراء وعمره 25 سنة.

وكان صبورا على ضنك العيش في سبيل الدعوة ثابتا على المبادئ لا يغيره تخويف ولا ترهيب يشق طريقه مهما كانت الصعوبات .

وعده الفضيل الورثلاني من كبار المصلحين أمثال محمد عبده وعبد الرحمن الكواكبي.

ممن كتب عنه :

- عبد الرحمن بعبك الحضرمي , الف كتابا عن حياته.
- وتحدث عنه البيومي في مؤلفاته
- وذكره عبد الله العقيل في أعلام الحركة الإسلامية.

هذا وبالله التوفيق.

وصلى الله وسلم وبارك على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه ومن تبعهم بإحسان على يوم الدين.

محمودممدوح
03-31-2010, 01:04 AM
ألقى فضيلة الشيخ الدكتور محمد موسى الشريف محاضرة في إطار سلسلة عظماء من بلاد الإسلام تناول فيها سيرة المجاهد الزاهد الشيخ سعيد النورسي وذلك بتاريخ 17 ربيع الآخر 1426هـ.

سعيد بن مرز النورسى

مولد ه ونشأته :

ولد سعيد بن مرز النورسى سنة 1294هـ فى أقصى تركيا من أبوين صالحين حيث ربياه ورعياه أحسن تربية, فكان والده لا يطعم أبناءه الا الحلال ,وكان يكمم أغنامه مخافة التعدى على الآخرين ,وكانت أمه تدعى نورية وكانت غاية فى الصلا ح والعبادة ,فكانت لا تفتر قيام الليل الا لعذر وكانت لا ترضع أبناء ها إلا وهى على طهارة 0 وقد قضى صاحبنا هذه الطفولة الطاهرة فى مناطق الأكراد 0

ظروف نشأته السياسية:

صاحبت ظروف نشأة الشيخ سعيد النورسى الحرب العالمية الأولى والمحنة التى عاشتها تركيا حيث تعرضت البلاد فيها لموجة من الإلحاد بتياراته المختلفة من ماسونية ويهودية لم يسبق لها مثيل على يد مصطفى كمال اتاتورك , حيث اعلن كفر الدولة صراحة واستطاع أن يفعل افعاله الشنيعة المعروفة من الغاء للأذان بالعربية وفرضه با التركية وخلع للحجاب لدى المرأة وتحريم للتعددية الزوجية ومنع للميراث وتغيير لكتابة اللغة بالحرف العربى قاطعا بذلك تراث الأتراك عن اجدادهم , وصارت كذلك فى عهده الكتب العربية تباع بالأطنان ويعاد تصنيع ورقها , وأجبر الناس على اللباس الأروبى ,كما طبق القانون الأروبى السويسرى بحذافيره 0

واستمرت الأمور على هذا الحال إلى أن هلك آتاتورك سنة 1928 م وجاء بعده عصمت صاحب حزب الشعب وكان أسوأ من سابقه ,ثم جاء بعده عدنان مندريش وجلال بيار وألفوا الحزب الديمقراطى وتنفست البلاد الصعداء فى عهدهم ,وسمح للأتراك بشىء من الحرية , فسمح بالأذان بالعربية وفتحت المدارس العربية وخرج الناس قى الشوارع وسمح بفتح مسجد محمد الفاتح الذى كان قد تحول الى مستودع, كذلك أغلقت المدارس التى كانت تعلم الناس الإلحاد فى الأرياف 0

واستتبت الأمور على هذا النحو إلى أن تم الانقلاب علي مندريس سنة 1960 م وأعدم , وكان الشيخ سعيد رحمه الله يوصى اصحابه بالتصويت له ,وللتذكير فإن تركيا اليوم أفضل حالا من السابق فزوجة رئس الوزراء محجبة ولأول مرة فى تاريخ تركيا 0

طلب الشيخ للعلم :

نشأ الشيخ سعيد رحمه الله كما ذكرنا فى حضن أبوين صالحين لم يبخلا عليه فى بدإ نشأته التعلم حيث كانت أمارات النبوغ والتفوق بادية عليه ,فقد لقب قبل سن الخامسة عشرة ببديع الزمان لشدة ذكائه وقوة حفظه , امتحنه أستاذه مرة ببيتين فقرأ له ورقتين وحفظهما , وكان يحفظ جمع الجوامع والقاموس حتى حرف السين ,و قد جادل العلماء فى عصره , وفد أعطى ملكة النقاش ونذر حياته بعد ذلك لجدال الملحدين 0

انتقل إلى"وان"واستمر فيها خمسة عشرة سنة يدرس العلم ثم انتقل إلى اسطنبول , وكان رحمه الله كثير التنقل لطلب العلم بلا ملل ولا ضجر , وكان يعمل فى زمان كل من فيه يقول الدين انتهى وكان عالما عاملا على عكس كثير من العلماء في عصره 0

محمودممدوح
03-31-2010, 01:04 AM
جهاده :

ما إن جاءت الحرب العالمية الأولى حتى تورطت تركيا فى الحرب إلى جانب المانيا ,وحينها بدأ الشيخ سعيد جهاده لما زحف الروس على مناطق الأكراد وقف وقفة الأبطال المجاهدين على رأس جيش قوامه 3000 رجل وقاتل حتى أسر وأخذ إلى اقصى شمال روسيا فى الشتاء الصعب ومكث هناك سنتين فى الأسر أو اكثر (سنة 1916 م) , وفى احدى المرات اثناء اسره مر احد الضباط الكبار ويدعى نيقولا وهو خال القيصر ,على الأسرى ,فوقفوا له جميعا عدا بديع الزمان الذى صرخ فى وجه الضابط بعزة وكرامة قائلا : "أنا رجل علم وإيمانى قوى ولا يتأتى أن أقف لمن إيمانه ضعيف" , فثار القيصر غاضبا ,وطلب له على الفور محكمة وحكم عليه بالإعدام ,فجاء الأسرى يترجون أن يعتذر فرفض وقبل الإعدام ,وطالب بالسماح له بصلاة ركعتين واطال فيهما , فلما رأى الضابط صدقه ووفاءه لمبادئه عفى عنه 0

ومكث هناك إلى أن اجتاحت الفوضى روسيا بعد الثورة البلشفية , فذهب سيرا على الأقدام حتى وصل تركيا سنة 1918م ففرح الناس به أشد الفرح ,ومكث فى اسطنبول ثلاث سنين حتى دخلها الإنجليز واليونانيون ,واحتلوا تركيا كلها ,وبدأوا يزرعون فيها الفتن فتصدى لهم الشيخ سعيد إلا أن جهاده هذه المرة كان بالقلم والكلمة ,فألف كتابه "الخطوات الست لفضح مكائد الإنجليز واليونانيون " ,فأغضب ذلك الإنجليز وحكموا عليه بالإعدام إلا أنهم سرعان ما عفوا عنه مخافة غضب أقاليم الاناضول 0

تابع بديع الزمان بعد العفو عنه مسيرة الجهاد داخل تركيا ,فطلبه اتاتورك الى البرلمان ليكافأه فوجد روحا من الإلحاد وترك للصلاة تسرى فيه, فكلف جنرال مصطفى ـ وكانت فيه روح اخلا ص ـ أن يقرأ نصا يحث على الصلاة فتأثرأعضاء البرلمان وعاد منهم ستون الى الصلاة ,فبادره آتاتورك قائلا : إنا ناديناك فبذرت فينا الخلاف وتأمرنا بالصلاة , فقال له يا باشا إن اعظم ما بعد الإيمان الصلاة فاعتذر آتاتورك والغى المقابلة بسرعة 0

من عفته وورعه :

كما كان رضى الله عنه لا يقبل الهدية من احد ولا يعرف المحاباة ,فقد رفض عرض مصطفى كمال بالتدريس واعتزل .

خدمته للقرآن وقوته في الحق وصبره :

ذات مرة قرأ فى جريدة ان احد اعضاء مجلس العموم قال بانهم لن يقر لهم قرار ما دام المصحف فى بلاد المسلمين فعندها نذر حياته بعد ذلك للقرآن وخدمته 0 ولما طلبت الكنيسة الا نجلكانية من دار الحكمة الاسلامية أن يجاب على اسئلة فى ستمائة كلمة فقال إنما يجاب عليها ببصقة0

وبعد اعتزاله ذهب إلى" وان " فصادف ظهور ثورة سعيد الكردى فرفض مساعدته معتبرا أن تلك الثورة لا تخدم مصلحة المسلمين ,وقضى آتاتورك على ثورة سعيد ,ودخل الجنود على بديع الزمان وهو فى عزلته ونفوه الى مكان موحش مقفر قضى فيه ثمان سنوات لم يقترب منه احد ,فتفرغ لما يسمى ب"رسائل النور" التى اهتدى بها الكثيرون وثبتت الإيمان فى وجه الالحاد الآتاتوركى الذى كان الا سلام فى عهده جريمة لا تغتفر ,وقد سخر الله له من يقتنع بفكره من بين الأتراك ,ويقال بأنه رأى فى المنام أنه بجوار والدته وانفلق جبل بجانبهما وصار يخرج منه النور ففزعت والدته ,فقال لها لا تخافى فسمع صوتا يناديه أن يا سعيد اكتب عن إعجاز القرآن 0 فبدأ الكتابة ,وكان يملى ما كتبه على احد تلامذته يأتيه خلسة فكتب مائة وثلاثين رسالة كانت توزع سرا فكثر طلابه وأخذوا يوزعونها ويكثرونها سرا فانتشرت انتشارا واسعا ,وكتب منها ستمائة ألف نسخة وهدى الله بها قرابة نصف مليون مسلم كانوا مهددين بالالحاد 0

بعد ذلك أخرج من منفاه وسيق إلى المحاكمة , وحكم عليه بسبع سنوات أخذوه فيها إلى أقصى الشمال ثم إلى اسطنبول حيث حوكم مرة أخرى بسب كتابة رسالة تثبت وجود الله 0

وقد كان رحمه الله نموذجا للمؤمن الصابر الصادق العزيمة القوى العقيدة أمام شتى واعتى واعنف صنوف العذاب , فقد عاش شتاءين فى زنزانة مفتوحة نوافذها وعمره خمسة وسبعون عاما , وسمم فى سجن افيون حتى كاد يموت ,وقيل إنه تعرض لحوالى 13 الى 15 حالة تسمم.

خرج من السجن سنة 1956 م وهو فى حالة من الضعف والوهن شديدتين فما رحموه وهو بذلك الضعف 0

محمودممدوح
03-31-2010, 01:05 AM
وفاته :

توفى رحمه الله سنة 1379 هـ عن عمر يناهز الخامسة والثمانين سنة0ويفول فيه المؤرخون إن بقايا الإيمان فى تركيا بقيت نتيجة لجهود بديع الزمان 0

وقد سخر الله له طلبة كثيرون تولوا مهمة نشر رسائله وأعلى الله ذكره وقدر أتباعه سنة 1960 م بمليون شخص ,وانشأ هؤلاء الأتباع من بعده مطابع وترجموا رسائله الى اللغات الأخرى 00 العربية0 الأردية0 الألمانية ووجد لها صدى كبيرا فى باكستان واندنوسيا 0

مآثره :

- كان رحمه الله قويا فى المحاكمات , وقمة فى الصدق والحرارة فى الرد على الدعاوى حتى أن بعص القضاة الذين حاكموه تحولوا الى تلامذة له مع ما فى ذلك من مخاطر عليهم 0

- كان يقول زماننا ليس زمان تصوف ,فزماننا زمان غرس ايمان مع انه كان نقشبنديا .

- لم يتزوج ,وقد قال في ذلك كيف اتزوج وأنا بين سجن ومنفى والحجاب ممنوع وأرى العلماء لا يقولون الحق بسبب اولاد هم.

مؤلفاته :

ألف الشيخ عدة كتب منها:

- انتشار الإعجاز فى مظان الإعجاز0 ألف جزء من هذا الكتاب وهو يجاهد الروس
- الخطوات الست لفضح مكائد الإنجليز واليونان0

رحم الله الشيخ سعيد النورسي وأسكنه فسيح جناته,وجزا الله شيخنا الدكتور محمد موسى الشريف خير الجزاء.

هذا وصلى الله وسلم وبارك على سيدنا ونبينا وشفيعنا محمد وعلى آله وصحبه ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين.

محمودممدوح
03-31-2010, 01:05 AM
استهل الشيخ الدكتور محمد موسى الشريف السلسلة السابعة من" سلسلة عظماء من بلاد الإسلام " بالحديث عن سيرة أم المؤمنين السيدة خديجة بنت خويلد وذلك يوم السبت الموافق 13 شعبان 1426هـ.
وقبل الدخول في تفاصيل هذه السيرة العطرة ذكر الشيخ بالأمور التالية :
ـ أهمية الاطلاع علي سير عظماء النساء في عصرنا الحاضر وذلك بسبب الهجمة الشرسة اليوم ضد النساء المحجبات والداعيات والنساء من ذوات الثقافة الإسلامية المتمسكات بدينهن , حيث ينادي بما يسمي " تحرير المرأة " أو تحطيمها وإبعادها عن دينها .
ـ أنه وإن كان العظماء في الغالب من الرجال , فإن في النساء أيضا عظيمات , ولعل سبب قلتهن ـ نسبيا ـ في هذا الباب يعود إلي اشتغال المرأة بالبيت والزوج والتربية .
ـ أن النساء المسلمات حريصات علي عمل الخير , ومن شواهد ذلك المرأة التي جاءت إلي النبي صلي الله عليه وسلم تذكر فضل الرجال , إذ أن لهم الجمعة وصلاة الجماعة , والجهاد . . . فقال لها النبي صلي الله عليه وسلم " إن حسن تبعلكن لأزواجكن يعدل ذلك كله . "

السيدة خديجة :
هي أم المؤمنين السيدة خديجة بنت خويلد بن أسد , تجتمع مع النبي صلي الله عليه وسلم في الجد الخامس . وكان أبوها خويلد من عظماء قريش ولذلك كان ضمن وفدها مع عبد المطلب إلي اليمن لتهنئتهم بالانتصار علي الأحباش بعد اندحار أبرهة . وأمها كانت تدعي فاطمة .

نشأتها :
نشأت رضي الله عنها طاهرة عفيفة , فكانت تدعي في الجاهلية بالطاهرة , فكانت تتحلي بالأخلاق الكريمة والآداب الفاضلة وتتجنب كلما يمس السمعة والسيرة الحسنة .
تزوجت مرتين قبل النبي صلي الله عليه وسلم ورزقت ابنا واحدا من أحد أزواجها .
وكان ابنها هند بن أبي هالة هو الذي وصف النبي صلي الله عليه وسلم بأوصافه المعروفة .
جلست فترة طويلة دون زواج إلي أن تزوجها النبي صلي الله عليه وسلم .

قصة زواجها مع النبي صلي الله عليه وسلم :
ذهب النبي صلي الله عليه وسلم مع ميسرة في تجارة السيدة خديجة , وأمرت السيد خديجة ميسرة أن يطيع النبي صلي الله عليه وسلم , فلما رجعا من رحلة التجارة قص ميسرة علي السيدة خديجة ما رأي خلف النبي صلي الله عليه وسلم فطمعت في الزواج منه , فتقدمت له عن طريق أختها هالة كما في إحدى الروايات , وبعد ذلك خطبها صلي الله عليه وسلم من عمها وأصدقها 12 أوقية ونشا ( 500 درهم ) .
وكان عمر النبي صلي الله عليه وسلم آنذاك 25 سنة بينما كان عمر السيدة خديجة 40 سنة .
وهنا نبه الشيخ إلي مشكلة اجتماعية يعاني منها المجتمع وهي أن الرجل لا يتزوج من كانت تكبره سنا ولو كان الفارق بسيطا , ونبه إلي أن الفارق بين النبي صلي الله عليه وسلم والسيدة خديجة في السن كان 15 سنة , فلا بأس أن يتزوج الرجل ممن تكبره سنا .
مكث النبي صلي الله عليه وسلم 25 سنة مع السيدة خديجة وأحبها كثيرا ولم يتزوج عليها , وهنا نبه الشيخ إلي أن استمرار النبي صلي الله عليه وسلم وهو في هذه السن مع امرأة تكبره سنا بفارق بين , يمثل ردا علي المستشرقين الذين طعنوا, لحاجة في أنفسهم, في كثرة زواجه صلي الله عليه وسلم .

محمودممدوح
03-31-2010, 01:06 AM
من مزاياها الشريفة :

أولا : أن كل أولاد النبي صلي الله عليه وسلم منها رضي الله عنها باستثناء إبراهيم الذي ولد له صلي الله عليه وسلم من مارية القبطية . وقد اختلفت الروايات في عدد أبنائه صلي الله عليه وسلم فقيل لم يولد له من السيدة خديجة غير القاسم الذي كان يكني به وكان يلقب بعبد الله والطيب والطاهر , وهذا ما رجحه الشيخ . أما البنات فهن زينب ورقية وأم كلثوم وفاطمة وأفضلهن مطلقا السيدة فاطمة .

ثانيا : ثبتت رسول الله صلي الله عليه لما نزل عليه الوحي ,
ذهب إلي خديجة فقال زملوني . . . دثروني . وذكر لها صلي الله عليه وسلم أنه خشي علي نفسه فجاءت كلماتها المشهورة التي تصف كريم خلقه صلي الله عليه وسلم :" كلا والله لا يخزيك الله أبدا , إنك لتصل الرحم وتكسب المعدوم وتحمل الكل ( ـ الضعيف ـ ) وتقري الضيف وتعين علي نوائب الحق . وأخذته صلي الله عليه وسلم إلي أبن عمها ورقة بن نوفل فقالت له يا عم اسمع من ابن أخيك , فقال له ورقة :
يا ابن أخي ماذا تري , فأخبره صلي الله عليه وسلم خبر ما رأي فقال له ورقة : هذا الناموس(أي جبريل أو الوحي) الذي نزل علي موسي , يا ليتني فيها جذعا ( شابا قويا ) ليتني أكون حيا إذ يخرجك قومك , فقال الرسول صلي الله عليه وسلم : ( أو مخرجي هم ) قال : نعم لم يأت رجل قط بمثل ما جئت به إلا عودي , وإن يدركني يومك أنصرك نصرا مؤزرا . .
ثالثا : كانت رضي الله عنها تواسيه صلي الله عليه وسلم بمالها , ومن أمثلة ذلك أنه لما حوصر بنو هاشم وبنو المطلب كانت تعطي لابن أخيها حكيم بن حزام المال ليشترى به الطعام ويوصله خلسة إلي المحاصرين في الشعب , وحدثت أثناء إحدى مهماته حادثة مشهورة مع أبي جهل .
ونبه الشيخ هنا إلي أن بعض العادات الاجتماعية لا تسمح بأن يتلقي الرجل مساعدة من زوجته حتى إن كان محتاجا , وبين خطأ هذه العادة وأن ما فعلته السيدة خديجة يقتدي به وغيرها من النساء الفاضلات مثل زينب زوجة عبد الله بن مسعود فقد كانت تساعده , فهذا أمر لا بأس به .
رابعا: أن الله أقرأها السلام , فقد كان جبريل عند النبي صلي الله عليه وسلم إذ أقبلت خديجة فقال هاهي خديجة أقبلت ومعها إناء فيه شراب , أقرئها مني ومن ربها السلام وبشرها ببيت في الجنة من قصب ( لؤلؤ) لا صخب فيه و لا نصب .
قال بعض أهل العلم إن هذا مكافأة لها علي حسن معاشرتها له صلي الله عليه وسلم , فلم يثبت أنها رضي الله عنها خالفته صلي الله عليه وسلم و لا أغضبته وهذا يدل علي كمال عقلها وأدبها وكريم أخلاقها .
السيدة خديجة أفضل النساء : قال صلي الله عليه وسلم كمل من الرجال كثيرون ولم يكمل من النساء إلا أربع :
ـ مريم بنت عمران
ـ آسية بنت مزاحم , زوج فرعون
ـ السيدة خديجة
ـ السيدة فاطمة
وقال صلي الله عليه وسلم : خير نسائها مريم بنت عمران, خير نسائها خديجة .
وقد اختلف العلماء في أيهما أفضل , ورجح الشيخ أنها السيدة خديجة رضي الله عنها .

وفاءه صلي الله عليه وسلم لها:
عندما جاءت هالة أخت السيدة خديجة , تستأذن , ارتاح صلي الله عليه وسلم لصوتها فقال ( اللهم هالة ) فغارت السيدة عائشة , وقالت قد أبدلك الله خيرا منها تعني السيدة خديجة , فغضب صلي الله عليه وسلم لذلك وقال : (ما أبدلني خيرا منها , وقد آمنت بي إذ كفر بي الناس وصدقتني إذ كذبني الناس . . وآستني بمالها إذ حرمني الناس , ورزقني الله ولدها إذ حرمني أولاد النساء ).
وكان صلي الله عليه وسلم من وفائه لها , ربما يذبح الشاة ويقطعها ويرسلها لصدائقها رضي الله عنها . ومن وفائه لها صلي الله عليه وسلم أنه لما رأي قلادتها التي بعثت بها السيدة زينب تفادي زوجها لما أسر , فاستأذن صلي الله عليه وسلم الصحابة في أن يفكوا أسر أبي العاصي ابن الربيع ويرجعوا القلادة .

وفاتها : توفيت رضي الله عنها في السنة العاشرة للبعثة وكان عمرها 65 سنة وقد حزن النبي صلي الله عليه وسلم حزنا شديدا لوفاتها وسمي عام وفاتها ووفاة عمه أبي طالب عام الحزن .
رضي الله عن أم المؤمنين السيدة خديجة . .

وفي نهاية المحاضرة بين الشيخ أن سيرة السيدة خديجة تصلح لأن تدرس للنساء لما فيها من الوفاء والصبر وعدم الضجر وحسن المعاشرة , فعلي الداعيات خصوصا أن يدرسنها ويستفدن منها لأنهن يبعدن عن الأمة الشبهات ويربين الأجيال , فبدراسة سيرة السيدة خديجة قد يخرج الله من الأمة عظيمات من ذوات الهمم العالية .
هذا وصلي الله وسلم وبارك علي سيدنا محمد وعلي آله وصحبه ومن تبعهم بإحسان إلي يوم الدين .

محمودممدوح
03-31-2010, 01:06 AM
ألقى فضيلة الشيخ محمد موسى الشريف , ضمن السلسلة السابعة من عظماء من بلاد الإسلام , محاضرة تناول فيها سيرة الخليفة الحسن بن علي رضي الله عنه.

نسبه
هو الحسن بن علي بن أبي طالب , أبوه الإمام علي بن أبي طالب وأمه السيدة فاطمة الزهراء وجده رسول الله صلي الله علبه وسلم . وجدته أم المؤمنين السيدة الطاهرة خديجة بنت خويلد , وخاله القاسم بن رسول الله صلي الله عليه وسلم وخالاته بنات رسول الله صلي الله عليه وسلم , رقية وأم كلثوم وزينب رضوان الله عليهن , وعمه جعفر الطيار بن أبي طالب رضي الله عنه .
مولده
ولد رضي الله عنه في السنة الثالثة للهجرة .
من فضائله رضي الله عنه :
ـ أنه هو وأخوه الحسين هما سيدا شباب أهل الجنة .
ـ وأن النبي صلي الله عليه وسلم كان يحبه , ومن مظاهر ذلك قوله صلي الله عليه وسلم : " اللهم إني أحبه فأحب من يحبه " , وفي رواية أنه جمع صلي الله عليه وسلم , الحسن وأسامة بن زيد فقال : " اللهم إني أحبهما فأحبهما " ووردت الرواية أيضا في الحسن والحسين .
ـ أنه صلي الله عليه وسلم أطال مرة السجود في الصلاة حتى خشي عليه الصحابة رضوان الله عليهم , وذلك بسبب أن الحسن كان علي ظهره الشريف .
ـ أنه رضي الله عنه أحد أهل الكساء , فقد جاءت السيدة فاطمة الزهراء إلي النبي صلي الله عليه وسلم , فأمرها أن تحضر الحسن والحسين فجاءت بهما ومعهم الإمام علي فأدخلهم صلي الله عليه وسلم في الكساء وقال :" اللهم هؤلاء أهلي فطهرهم من الرجس" , وكانت أم المؤمنين أم سلمة تراقب المشهد فقالت وأنا فقال لها صلي الله عليه وسلم " أنت علي خير " وقيل إنها دخلت في الكساء بعد ذلك , وحديث الكساء يدل علي أنهم مطهرون من الخناء , لكنهم ليسوا معصومين .
ـ جاء الحسن مرة والنبي صلي الله عليه وسلم يخطب علي المنبر , فنزل وحمله وقال صدق الله إذ يقول " إنما أموالكم وأولادكم فتنة " .

مناقبه رضي الله عنه
اجتمعت للسيد الحسن مناقب عديدة ولعل أعظمها: الصلح الذي حصل بين فئتين عظيمتين من المسلمين , وما حصل هو معجزة فقد قال فيه صلي الله عليه وسلم " ولعل الله أن يصلح به بين فئتين عظيمتين من المسلمين " .
مبايعته رضي الله عنه
بويع رضي الله عنه بالخلافة واستمر فيها سبعة أشهر في الكوفة وقد أحبه أهلها . ولما أراد معاوية رضي الله عنه الصلح بعث إلي الحسن رضي الله عنه صحابيين جليلين فقبل الصلح علي جملة من الشروط . وعاد بعد ذلك إلي المدينة المنورة . وكان من نتائج تنازله رضي الله عنه :
ـ اجتماع المسلمين علي إمام واحد .
ـ تفرغهم لقتال الخوارج .
ـ استأنفت الفتوحات الإسلامية .
وقد ختمت به رضي الله عنه الخلافة الراشدة قال صلي الله عليه وسلم : " الخلافة بعدي ثلاثين سنة ثم تكون ملكا عضدا " وقد اكتملت الثلاثون سنة بخلافة الحسن رضي الله عنه وهذه معجزة أخرى وتنازل الحسن رضي الله عنه طواعية , فقد قال : " كانت جماجم العرب بيدي أقاتل بها من أردت وأترك من أردت لكني تنازلت عنها لمعاوية . ولم يرجعه عن التنازل غضب أصحابه , فقد كانوا يقولون له : يا عار المسلمين , فكان يقول :" العار ولا النار "

حب الخلفاء له
كان أبو بكر الصديق يحبه ويلعب معه في صغره , فقد رآه مرة مع الأولاد فلاعبه , وكان يقول : "بأبي شبيه بالنبي وليس بعلي " وعلي يبتسم .
ومن فضائله أنه أشبه الناس بالنبي صلي الله عليه وسلم خاصة مابين الصدر والوجه , وما دون ذلك كان الحسين أشبه بالنبي صلي الله عليه وسلم , وكان عمر رضي الله عنه يحبه ويجله , ويفرض له مع أخيه الحسين العطايا , وكان ترتيب عمر في العطايا : أمهات المؤمنين , آل البيت , أهل بدر, أهل بيعة الرضوان . فكان يعطي للحسن 500 درهم من بيت المال ويعطي نفس العطية لأخيه الحسين وكان يقربه ويقول له : ألا تغشانا , وكان مجلسه من كبار الصحابة .

محمودممدوح
03-31-2010, 01:07 AM
عبادته
كان رحمه الله كثير العبادة , فقد حج 15 مرة ماشيا , ونجابه تقاد له , وفي هذا خضوع وتذلل وهذا كان دأب بعض السلف رضوان الله عليهم , وكان عبد الله بن عباس يأسف أنه لم يحج ماشيا .
بلاغته وخطابته
كان خطيبا بليغا كأبيه . طلب منه الإمام علي مرة أن يخطب فرفض أن يخطب بحضوره ـ أدبا ـ فخرج علي عنه وكمن له بحيث يسمع كلامه , فقال علي : ذرية بعضها من بعض .
كرمه
كان رضي الله عنه كريما , والسؤدد لا يتم للرجل إلا مع الكرم . وكان يأتيه الرجل المحتاج يعطيه عشرات الآلاف ,كان يأتيه الرجل بورقة مطوية فيقول له حاجتك مقضية قبل أن يعرف طبيعة حاجته , فينبهه أصحابه إلي ذلك فيقول فإني أكره أن أري ذل مسألته بين يدي .
ومن كرمه أنه دخل رضي الله عنه علي أسامة وهو يجود بنفسه فقال مالك ؟ قال:علي دين , قال : كم قدره قال :60 ألف قال له : هو علي , ففرح أسامة وقال : " الله أعلم حيث يجعل رسالاته " .
وجاءه رجل وهو معتكف في المسجد فذهب معه وقال : إن خروجي في حاجتك أحب إلي من أن أعتكف شهرا .ومن خصاله حبه لأمهات المؤمنين وأدبه معهم , فكان يخرج إليهن بعد صلاة الجمعة وكان لا يراهن حياء وأدبا معهن .

روايته للحديث
روي رضي الله عنه : 320 حديثا منها 9 أحاديث في البخاري و20 حديثا في صحيح مسلم وهو الذي روي رضي الله عنه حديث " اللهم أهديني فيمن هديت . . . " روي مباشرة عن النبي صلي الله عليه وسلم كما روي عن أبيه عن رسول الله صلي الله عليه وسلم وروت عنه جماعة .

زواجه رضي الله عنه
كان رضي الله عنه كثير التزوج فكثرت ذريته , فكان الناس يتقربون إليه بتزويج بناتهم ولذلك فذريته اليوم أكثر من ذرية الحسين رضي الله عنهم .

وفاته
مع أن تاريخ ولادته ضبط فقد اختلف في تاريخ وفاته فقيل 49 هـ وقيل 51 هـ ولذلك فعمره يتراوح , حسب الروايات بين 48 و50 سنة وقد أوصي أخاه الحسين رضي الله عنه بأن لا يخرج علي معاوية رضي الله عنه لما يعرفه عن أخيه من الحماس . ووصاه بأن يدفن في حجر السيدة عائشة إن رضيت وإلا إلي جانب أمه السيدة فاطمة الزهراء . وقبلت السيدة عائشة أن يكون مع جده صلي الله عليه وسلم وصاحبيه , لكن مروان بن الحكم رفض وقال : لا يدفن عثمان في البقيع والحسن هنا . وكادت الفتنة أن تشتعل بينه وبين الحسين وجاء أبو هريرة وعبد الله بن جعفر فذكرا الحسين بوصية الحسن بأن لا تراق الدماء بسببه , وحمله عبد الله بن جعفر ودفن بالبقيع .
وقال أبو هريرة : هذا رسول الله فأبكوه .

رحم الله سبط الرسول الكريم صلي الله عليه وسلم سيد شباب أهل الجنة , صاحب الفضائل والشمائل الكريمة , فقد جمع بين الكرم والعبادة والعلم والبلاغة وقبل ذلك أصلح الله به بين الأمة .

محمودممدوح
03-31-2010, 01:07 AM
ألقى فضيلة الشيخ الدكتور محمد موسى الشريف , ضمن السلسلة السابعة من سلسلة عظماء من بلاد الإسلام , محاضرة تناول فيها سيرة الإمام سفيان الثوري وذلك بتاريخ 5 رمضان 1426هـ.

مولده
ولد رحمه الله سنة 97 هـ في الكوفة وقيل في خراسان في عهد سليمان بن عبد الملك . جده كان أحد أكابر التابعين , وحضر مع الإمام علي واقعة الجمل .

تعلمه

اجتهد منذ صباه في طلب العلم وكانت أمه تحثه علي طلب العلم وتقول له تعلم وأعيلك بمغزلي .

ونبغ رحمه الله في العلوم وخاصة في الحديث , وكانت له حافظة عجيبة فكان يقول : لم استودع قلبي شيئا فخانني , ويقول أيضا : ما استودعت أذني شيئا فنسيته .

من عجائب حفظه

ـ دخل مرة علي هشام بن عروة فسمع منه , فأعاد ما سمع للحاضرين .

ـ ضاع كتاب الديات فأملاه علي صاحبه بابا بابا من حفظه .

ـ كان أمير المؤمنين في الحديث الشريف , فقد حفظ 300 ألف حديث ولم يحدث منها إلا بعشرها ( أي 30 ألف حديث ) . ولئن كان سفيان الثوري قد برع في الحديث فقد تميز في علوم عدة وأشتهر بالورع والزهد والعبادة والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر .

يقول عنه الإمام الذهبي: كان رأسا في الحديث ورأسا في الفقه ورأسا في الورع ورأسا في الزهد .

عبادته

كان رحمه الله كثير العبادة , ذكر أنه سجد بعد المغرب ولم يرفع رأسه حتى أذن للعشاء وقال أحد السلف : رأيت سفيان ساجدا وطفت بالبيت 49 مرة وهو ما يزال على تلك الحال .

كان ربما يجلس طول الليل إلي طلوع الفجر في عبادة تفكر.

كان كثير البكاء , كثير ذكر الموت , قال بعض السلف ما رأيت سفيان إلا باكيا, وقال بعضهم أيضا : ما رأيت سفيان في مجلس قط إلا وذكر الموت .

أمره بالمعروف ونهيه عن المنكر

عرف عنه القوة في الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر وذكر أن العز بن عبد السلام كان يشبهه في الأمر بالمعروف كما كان النووى يشبهه في الورع , ولذلك كانوا يقولون عن الإمام النووى : أذكرنا ورع سفيان . ومن حرصه على الأمر بالمعروف قوله : إني لأري الشيء يجب علي أن أتكلم فيه فلا أتكلم فإني لأبول دما , وقال بعضهم ما رأيت أصفق وجها في الله عز وجل من سفيان الثوري , وذكر أحد السلف أنه حج معه وما رآه فتر لسانه عن الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر ومن ذلك ما دار بينه وبين المهدي رابع الخلفاء العباسين الذي طلبه مرارا , فجيء به إليه في الحج فلما طلب منه المهدي أن يرفع إليه حاجته قال له أتق الله فقد ملأت الأرض ظلما وجورا . ودخل على أبي جعفر المنصور فوعظه حتى طلب أن يخرج عنه .

محمودممدوح
03-31-2010, 01:07 AM
موقفه من المال وزهده

كان شديد الزهد لا يقبل شيئا من أحد , معتمدا على كسب يده , وكان يحث طلبة العلم على أن يكسبوا من عملهم , وكان إذا احتاج إلي المال ينقض جذوع بيته ويبيعه فإذا حصل على المال أعاد بناء السقف , كل ذلك مخافة أن يسأل أحدا , وكان يذهب من العراق إلى اليمن بحثا عن الكسب الحلال , وكان يقول : عمل الأبطال الكسب الحلال والإنفاق على العيال. وكان من شدة تأكيده على عمل اليد والكسب الحلال , أنه كان يفتي بأن لصاحب الحرفة أن يصلي في الصف الأخير إذا كان اجتهاده في حرفته سيدر عليه كسبا أفضل , فقد سئل عن رجل قصاب (يصبغ الثياب ) إذا ذهب إلي صلاة الجماعة لم يكسب إلا قليلا وإن جلس لحرفته كسب وفاتته الجماعة فأفتي بأن له أن يتأخر ليعظم مكسبه الذي ينفق به على عياله , ويصلي في الصف الأخير . وكان يقول : المال ترس المؤمن .

مزاحه

ومع ورعه وزهده ودوام ذكره للموت , فقد كان رضي الله عنه كثير المزاح , فكان يمزح ويضحك حتى يستلقي ويمد رجليه , حتى أن بعض السلف كان ينبهه على أن هذا المزاح

لا يليق بالعلماء .

من تفسيره للقرآن

فسر قوله تعالي " سنستدرجهم من حيث لا يعلمون " قال : سنفيض عليهم من النعم ونمنعهم من الشكر . وفسر قوله تعالي : " رأيت ملكا كبيرا " قال : الملك الكبير : استئذان الملائكة عليهم .

أقوال السلف فيه

قال الإمام مالك : كانت العراق تجيش علينا بالبز والمال ثم صارت تجيش علينا بسفيان . وعدوه إمام أهل زمانه . يقول عبد الله بن المبارك : مالي ولفلان وفلان هلا انطرحت بين يدي سفيان , وكان يلقب بأنه سيد المسلمين . وكان الإمام أحمد يقول عنه : هو الإمام لا يتقدم عليه أحد . وقال الأوزاعى إذا مات سفيان " وذكر معه أحد السلف " استوي الناس .

وفاته

توفي رحمه الله في البصرة سنة 161هـ , وكان معه وقت احتضاره عبد الرحمن بن المهدي فطلب منه أن يقرأ عليه سورة يس , قال : فما أكملها حتى مات . وذكر أنه أصيب بالبطن (الإسهال ) فتوضأ تلك الليلة 60 مرة وهو على فراش الموت , ثم ذكر أنه لما عاين الموت نزل عن الفراش ووضع خده على الأرض وقال يا عبد الرحمن ما أشد الموت .

المنامات
رويت له منامات . رؤى عبد الله بن المبارك فقيل له : ماذا عملت قال : غفر الله لي وقيل له ماذا عن سفيان قال : بخ بخ , ذلك مع النبيين والصديقين . . . ورؤي سفيان وسئل عن حاله قال : لقد صدقنا الله وعده .

رحمه الله رحمة واسعة فقد جمع بين الحفظ والعلم حديثا وفقها وهو أحد أئمة المذاهب الستة المتبوعة ( الأئمة الأربعة والأوزاعي ) وإن كان مذهبه ومذهب الأوزاعي قد أندرسا.

وكان آية في الزهد والورع والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر. وقد أثني عليه الأئمة ثناء كثيرا.

وأكد الشيخ أنه لا يعرف أحدا من السلف أثني عليه مثلما أثني علي سفيان .

هذا وصلى الله وسلم وبارك على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين.

محمودممدوح
03-31-2010, 01:08 AM
ألقى فضيلة الشيخ الدكتور محمد موسى الشريف محاضرة ضمن السلسلةالسابعةمن عظماء من بلاد الإسلام , تناول فيها سيرة الإمام الحافظ البخاري وكان ذلك يوم السبت 12 رمضان 1426هـ.

نسبه
هو محمد بن إسماعيل بن إبراهيم بن مغيرة الجعفي . وكان جده مغيرة , قد أسلم على يد والي بخاري , وكان جعفيا ( قبيلة من اليمن ) فنسب إليه البخاري , وهذا ولاء إسلام , وكان أبوه إسماعيل محدثا, عالما ورعا زاهدا . ونقل عنه قوله : ما أعلم في مالي درهما من حرام أو شبهة .
أما أمه فقد كانت امرأة صالحة ,فقد فقد البخاري بصره وهو صغير, فرأت أمه إبراهيم الخليل عليه السلام فقال لها يا هذه : إن الله رد بصر ابنك عليه لكثرة دعائك أو لكثرة بكائك .

مولده :
ولد رحمه الله في بخاري سنة 194هـ , في جمهورية أزباكستان الحالية , وأزباكستان هي زهرة تلك الجمهوريات إذ فيها طشقند وسمرقند وغيرها من المدن التي خرجت علماء كثيرين منهم البخاري ومسلم وابن ماجه والنسائي وأبو داوود والترمذي . .

حفظه ونجابته :
بدأ رحمه الله رحلته مع التعلم في الكتاب وأسعفته حافظة لا نظير لها , فكان حفظه يفوق القدرة البشرية وكان لا ينسي ما يسمع .
كان يقول : ما بلغت عشر سنوات وأنا في الكتاب إلا وحفظت حديث رسول الله صلي الله عليه وسلم .
ارتحل في طلب العلم مبكرا وعمره في حدود السادسة عشرة , وحج مع أمه وأخيه واستقر في الحجاز لمدة ستة أعوام يأخذ الحديث ودخل مصر مرتين والشام كذلك , واليمن ودخل بغداد ثمان مرات .
وواجه في أسفاره وطلبه للعلم مشقة شديدة حيث اضطر في بعض أسفاره أن يأكل الحشيش .

من عجائب حفظه :
كان مع قرينين له , فكانوا يدورون على محدثي البصرة , وكان قريناه يكتبان وهو لا يكتب فلاماه لأنه لا يكتب , فقال : أخرجا ما عندكما , وقال : إن شئتما أمليت عليكما , فأملي عليهم خمسة عشر ألف حديث .
اجتمع عليه الناس في سمرقند وعرضوا عليه أربعمائة حديث وجلسوا سبعة أيام يخلطون أسانيد أهل الشام بأهل الحجاز وأهل اليمن فصحح لهم أسانيد كل حديث ولم يسجلوا عليه خطأ واحدا وحصل له مثل ذلك في بغداد عندما اجتمع له عشرة محدثين وعرض عليه كل واحد منهم عشرة أحاديث بأسانيد غير صحيحة فيقول لا أعرفه إلي أن فرغوا من المائة حديث , فبدأ بهم واحدا واحدا يصحح لهم يقول مثلا أنت قلت كذا . . والصحيح كذا . .
وذكر ابن حجر أن العجيب أن يحفظ خطأ كل واحد منهم ثم يصححه .

محمودممدوح
03-31-2010, 01:08 AM
مؤلفاته :
له واحد وعشرون كتابا :
اهمها وأجلها صحيح البخاري : يقول رحمه الله عن صحيحه ( صحيح البخاري ) : انتخبت كتابي هذا من ستمائة ألف حديث وما وضعت فيه إلا حديثا صحيحا وتركت من الحديث الصحيح أضعافا .
ويقول أيضا : ما وضعت حديثا إلا استخرت الله واغتسلت غسل الجنابة وصليت ركعتين . وقد ألفه في ستة عشرة سنة.
وقد أثني عليه العلماء , ذكر الذهبي وابن كثير وابن تيمية أنه أصح كتاب بعد كتاب الله , ومن عجائب هذا الكتاب أنه يكاد يكون خاليا من الخطأ , وقد اشترط البخاري على نفسه شروطا عالية ويقول عن نفسه : رأيت رسول الله صلي الله عليه وسلم وفي يدي مروحة وأنا أذب عنه فقيل له أنه يبعد الأحاديث غير الصحيحة . وكان المسلمون إذا نزلت بهم نازلة يجتمعون ويقرؤونه .

مذهبه الفقهي :
أما مذهب البخاري الفقهي , فقد بثه في كتابه ( الجامع ) فقد وضع فقهه في تراجمه للأبواب , فقد كان فقهيا مجتهدا عند بعض العلماء , وبعضهم يعده مجتهدا يميل إلي المذهب الشافعي .
وقد شرح الحافظ ابن حجر العسقلاني الجامع الصحيح في مصنفه المعروف فتح الباري وقضي ثلاثين سنة في تأليفه وأولم وليمة بمناسبة انتهائه بخمسمائة درهم .
وأما مصنفات البخاري الأخرى فمنها التاريخ الكبير ( تاريخ المحدثين ) , يقول عنه : صنفته بجوار قبر رسول الله صلي الله عليه وسلم في الليالي المقمرات . وقد ألفه من حفظه .

عبادته واهتمامه بالقرآن :
كان رحمه الله يختم القرآن كل ثلاثة أيام مرة , وإذا جاء رمضان كان يختم كل يوم مرة , وكان يحضر التراويح , فإذا فرغ ذهب وصلي بربع القرآن . لدغ مرة ستة عشر مرة وهو يصلي النافلة فسئل فقال : إني كنت في سورة فخشيت أن أقطعها . وكان إذا قرأ القرآن استمع لمواعظه وعرف حلاله وحرامه .
وذكر من اجتهاده أنه كان يوقد الزاج عشرين مرة في الليلة الواحدة .

فتنته
طلب منه الوالي أن يأتي إلي بيته ليحدثه بصحيحه وكتابه التاريخ الكبير , فلما جاءه رسول الوالي قال له : لا أذل حديث رسول الله صلي الله عليه وسلم , من أراد الحديث فليأتيه , ثم طلب الوالي أن يكون الحديث خاص به هو وبنيه , فرفض البخاري وقال : لا أخص أحدا بالحديث , فحرض عليه البخاري أحد الناس فاتهمه في عقيدته, فأخرج البخاري فدعا على من أخرجه , فابتلوا كلهم .

زهده :
كانت له تجارة فجاءه قوم وعرضوا عليه شراءها بثلاثة آلاف , فقال لهم أمهلوني إلي غد , وفي الغد جاءه آخرون يعرضون عليه شراءها بثمانية آلاف , فقال لهم إني نويت بيعها البارحة فباعها لأصحاب العرض الأول وخسر خمسة آلاف .

قالوا عنه :
كان شيخه المديني يثني عليه .
وصفه مسلم بأنه أستاذ الأستاذين وسيد المحدثين وكان يقول له دعني أقبل قدميك .
وأطنب النووي في مدحه في كتاب تهذيب الأسماء .
وقال عنه ابن حجر : لو أخذت أحصي ثناء الناس عليه لانقضت الأنفاس ونفد القرطاس .

وفاته :
لما تعرض للفتنة أخرج إلي بلدة خزنتك وبقي ثلاثة أيام يراسل أهل سمرقند , يدعونه ليستقر عندهم فلما ركب على الدابة ضعف , فقال : أنزلوني فنزل وتوفي رحمه الله رحمة واسعة , فلما دفن فاحت من قبره رائحة أطيب من المسك .
رحمه الله رحمة واسعة فقد كان إماما من أئمة الإسلام زاهدا عابدا صادقا عجيب الحفظ حفظ الله به الحديث ونفع به الدين والأمة .
وصلى الله وسلم وبارك على سيدنا وحبيبنا وشفيعنا محمد وعلى آله وصحبه ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين.

محمودممدوح
03-31-2010, 01:09 AM
ألقى فضيلة الشيخ الدكتور محمد موسى الشريف محاضرة ضمن السلسلة السابعة من "عظماء من بلاد الإسلام" تناول فيها سيرة الإمام عبد القادر الجيلاني.
وذلك يوم السبت الموافق 19 رمضان 1426ه.


هذا إمام عظيم الشأن جليل القدر , أحبه القريب والبعيد والموافق والمخالف . .
بذكر صفاته تحيا القلوب وترتقي الهمم وتقبل على الله .
ولئن كان الشافعي رجل فقه وذكاء واحمد صاحب الصبر على المحنة والعز بن عبد السلام حمل لواء الأمر بالمعروف وابن القيم تميز بالعاطفة الإيمانية وابن الجوزي برع في الوعظ .
فإن الإمام عبد القادر رجل العامة لقربه منها . وقد حوى جوانب كثيرة من الرفعة فهو صاحب زهد وتقرب وإخلاص .
كان الناس يقبلون عليه ويسمعون بوعظه وأحبوه كان يحضر مجلسه عشرات الآلاف .
تاب على يده مائة ألف شخص وأسلم على يده خمسة آلاف شخص .

مولده :

ولد عبد القادر بن عبد الله الحسني رحمه الله سنة 471 هـ في جيلان أو كيلان أو قيلان وهي مجموعة قرى جنوب غرب بحر قزوين , وجيلان اليوم إحدى المقاطعات الـ 14 التي تتألف منها إيران . افتتحت زمن الصحابة رضوان الله عنهم لما فتحوا آذربيجان , وانتفضت عدة مرات وتمكن عبد الله بن الطاهر أن يستقل بها وانتهت دولته وجاءت بعدها الدولة الزيدية العلوية ( 250 ـ 316 هـ ), أسسها الحسن بن زيد الذي جاءها من اليمن . وجاء بعد دولة العلويين البويهيون والسلاجقة .
ولد الإمام عبد القادر في زمن دولة السلجوقيين .

نشأته :

توفي أبوه فكفله جده لأمه وكان حسينيا وكان رجلا صالحا , ربى حفيده على حب الإسلام واعتنت به أيضا أمه وكانت امرأة صالحة نشأته على الإيمان . .نشأ رحمه الله على حب العبادة فكان يسمى بالصومعي

رحلته إلي بغداد :

لما بلغ الثامنة عشر من العمر أراد أن ينتقل إلي بغداد وحاولت أمه أن تتمسك به لكنه شرح لها أن بغداد بلاد العلماء والصالحين , فقبلت وأعطته ثمانين دينارا كانت معها فقسمها بينه وبين أخيه .
الصدق منجاة : تعرض في طريقه إلي بغداد لعصابة من اللصوص وكان عددهم ستين شخصا فقالوا له كم معك فقال معي أربعين دينارا , وكان ربي على الصدق , فتعجبوا من صدقه وقالوا له ما حملك على الاعتراف؟ , وبسبب صدقه رق له رئيس العصابة وتاب وتاب معه جميع اللصوص

محمودممدوح
03-31-2010, 01:09 AM
استقراره في بغداد :
استقر الإمام في بغداد بقية عمره وعاش فيها ثلاثة وسبعين سنة قضى منها اثنين وثلاثين سنة لطلب العلم والتحصيل وأربعين سنة للعطاء والوعظ وإصلاح الخلق .
وفي سنواته الأولى تعب كثيرا وضاق عيشه ولكنه كان يواجه ذلك بالصبر وقوة التحمل , وكان يصل به ضنك العيش أنه كان ربما يبحث عما يرميه الناس من فضلات الأكل .
وكان في أول عمره يسمى عبد القادر المجنون لشظف عيشه وفقره .
مصادفة عجيبة : خرج مرة يبحث عن أكل فلم يجد شيئا وقضى ثلاثة أيام دون أكل فذهب إلى المسجد وإذا بشاب معه خبز وشواء فعرض عليه أن يأكل معه فرفض عبد القادر فألح عليه الشاب فقبل فسأله الشاب هل تعرف عبد القادر فقال له : أنا عبد القادر .
فقال الشاب عندي رسالة لك أرسلتها لك معي أمك قدرها ثمانية دنانير ذهب , فأخذها عبد القادر وقدم له منها هدية .

إقباله على العلم والتصوف :

أقبل على العلم فدرس الحديث والفقه والأدب , ودرس على عدة شيوخ منهم التبريزي .
ثم أقبل على تهذيب نفسه . وأنشأ الطريقة القادرية التي تقوم على الصبر والمراقبة والأمر والنهي .

التصوف في عهد عبد القادر الجيلاني :

أعاد رحمه الله التصوف إلي طوره الأول , طور الجنيد وأمثاله من أئمة التصوف , الذين كان التصوف يدور عندهم على اتباع المأمور وترك المحظور والصبر على المقدور .

توحيده :

كان رحمه الله متمسكا برأي السلف في الصفات وكانت وصيته لولده عند موته : التوحيد , التوحيد التوحيد فإنه جماع القلوب .

ومن العوامل التي جعلت الإمام يتوجه إلي التصوف تعلق الناس بالدنيا بعد أن كثر المال في تلك الفترة وأصبحت الأحوال رخية خاصة في عاصمة الدولة بغداد .
وبدأ ظهوره بعد أن بلغ خمسين سنة فأصبح له شأن عجيب لأنه عرف مواطن الخلل فكتب له القبول واشتغل بإصلاح الناس بدروسه ومواعظه .

قوة وعظه وحلقات علمه :
كان رحمه الله قويا شديدا صادقا في وعظه , يبكي سامعيه آمرا بالمعروف وناهيا عن المنكر لا يخاف في الله لومة لائم .
حضر الخليفة مرة درس وعظه فنبهه إلي ظلم أحد القضاة فقال له وليت على قضاء المسلمين أظلم الظالمين فما جوابك غدا بين يدي الله فبكى الخليفة وعزل القاضي الظالم .
كان يقيم موعظة في مدرسة كانت أصلا لفقيه حنبلي كان شيخا له , وكان له رحمه الله 13 درسا في اليوم والليلة , ولما ضاقت المدرسة على الدرس خرج إلي خارج السور , وكان درسه يحضره حوالي سبعين ألف شخص .

انتشار مدرسته في العالم الإسلامي :
كانت له رحمه الله مدرسة واسعة كانت تستقبل الطلاب , وتم هدمها وبناؤها من جديد لتتسع للطلاب فكانوا يسكنون فيها وكان يربيهم خاصة النابغين منهم . . وانتشر مريدوه في العالم الإسلامي في الأندلس وفاس ثم في إفريقيا حيث كان لهم الفضل في دخول الإسلام لهذه القارة حيث كانوا يذهبون مع القوافل ينشرون الإسلام .
وكان لتلامذته أثر كبير في نشر الإسلام وتربية الناس في الهند وكان لهم أثر عجيب في التتار حيث أسهموا في دعوتهم فأنتشر فيهم الإسلام انتشار الضياء في الظلام .
وهذا فضل لم يتيسر لأحد غيره من أئمة الإسلام .

وقوفه عند الشرع :
كان رحمه الله صاحب ضوابط شرعية , يقول رحمه الله : كل حقيقة لا تشهد لها الشريعة فهي زندقة , ويقول طر إلي الله بجناحي الكتاب والسنة , وأقبل على الله ويدك مع يد رسول الله صلى الله عليه وسلم , وهو بهذا النهج أمن طريقه من الخروج عن ضوابط الشرع .

محمودممدوح
03-31-2010, 01:09 AM
كراماته :
كانت له رحمه الله كرامات عجيبة , يقول العز بن عبد السلام : لم تنقل لنا كرامات أحد بالتواتر إلا كرامات عبد القادر الجيلاني .
من كراماته : أن أحد الوزراء أرسل له هدية مع حفيده فاستحيا الحفيد أن يكلمه أمام الناس فقال له عبد القادر هات الذهب الذي عندك وسلم على جدك ولا يهمك كلام الناس .

زهده وعزة نفسه وإنفاقه :
لم يكن رحمه الله يقبل شيئا من الناس , وذلك بسبب حسن صلته بالله , وفي المقابل فقد كان كريما ينفق على تلامذته وعلى الناس من ماله ومن مال الصالحين الذي يودع عنده لذلك الغرض .

عائلته :
تزوج رحمه الله بعد أن بلغ 35 سنة وكانت له أربع زوجات كلهن طلبنه وكن ينفقن عليه , ورزق منهن 49 ولدا منهم 27 ذكرا و22 بنتا , ومات منهم 35 فكان يغسل أحدهم فيأتيه خبر الثاني .
وبقي منهم 13 انتشروا في الأرض فبارك الله في ذريته , فهي أكبر أسرة انتشارا اليوم .

مؤلفاته :
ألف رحمه الله كتبا كثيرة ويبدو أن معظمها ضاع أيام غزو التتار لبغداد . والمعروف من كتبه حاليا خمسة كتب أهمها :
ـ الغنية لطالب الحق
ـ الفتح الرباني


مذهبه :
كان رحمه الله حنبليا وإليه يعود الفضل في انتشار المذهب الحنبلي في العراق.

ثناء العلماء عليه :
كان ابن تيمية يثني عليه ويقول: قال الشيخ عبد القادر رضي الله عنه , قدس الله سره .
وأثنى عليه ابن القيم
وقال الذهبي :
انتهت إليه الرتب في الوعظ والتكلم على الخواطر .

وفاته :
توفي رحمه الله سنة 561 هـ عن 90 سنة , ولما احتضر أقبل على ذكر الله ووصى ولده على التوحيد وصار يردد كلمة الشهادة واسم الجلالة , وكانت له جنازة عظيمة في بغداد . .
رحمه الله رحمة واسعة .
وصلى الله وسلم وبارك على سيدنا ونبينا محمد وعلى آله وصحبه ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين.

محمودممدوح
03-31-2010, 01:09 AM
ألقى فضيلة الدكتور محمد موسى الشريف محاضرة ضمن السلسلة السابعةمن عظماء من بلاد الإسلام تناول فيها سيرة الوزير نظام الملك وذلك يو السبت 19 شوال 1426هـ. وهذا ملخص المحاضرة.


هو الحسن بن علي بن إسحاق الطوسي نسبة إلى طوس وهي مشهد الموجودة في إيران اليوم .

مولده :

ولد سنة 408 هـ

نشأته وطلبه للعلم :

كان من أولاد الدهاقين ( رؤساء الفلاحين ) وكان أبوه يعمل في البساتين , وقد عني به وحفظه القرآن وعلمه المذهب الشافعي وقد كان رحمه الله ذكيا ونشأ على محبة الصالحين .

حياته العملية :

تنقل في خدمة الدواوين السلطانية إلى أن وصل إلى الديوان السلطاني .
بدأ مع محمود الغزنوي , وعمل مع غيره من أمثال داوود بن مكايل بن سلجوق الذي أوصى به ابنه وقال له اتخذه ولدا .

دور الدولة السلجوقية في إنقاذ الخلافة في بغداد :

مرت الدولة العباسية بأطوار ثلاثة :
ـ طور القوة
ـ طور الضعف
ـ طور النهاية
انتهى طور القوة بمقتل المتوكل سنة 247 هـ
أراد المعتصم أن يجند جيشا قويا فاعتمد على الأتراك من وسط آسيا , فتكاثروا ولما كثروا في بغداد أخرجهم إلى سامراء ( وكانت تعني سر من رأى ) وتحولت إلى ( ساء من رأى ) , ولما أخرجهم قتلوه وبدأوا يعينون من شاءوا . وفي هذا الطور تغلب عليهم البويهيون وكانوا شيعة . ثم جاء السلاجقة فتغلبوا على البويهيين وطردوهم بعد سيطرة على الحكم دامت قرنا من الزمن .
معركة ملاذ كرد
وأبقى السلاجقة الخلافة للعباسيين لكنهم كانوا هم أصحاب القوة , وكان رجلهم القوي أرسلان وهو الذي قاد المعركة المشهورة ضد قائد جيش الروم " رومانس " وكان جيش رومانس يقدر ما بين
80 ـ 200 ألف جندي أما جيش أرسلان فقد كان يقدر بحوالي 12 ألف رجل.
وكان رومانس معتدا بتفوقه وجيشه ومتأكدا من النصر لدرجة أنه عين حكاما على كل المناطق الإسلامية .
ونصر الله الجيش الإسلامي بقيادة أرسلان , وقد وقعت المعركة المعروفة بمعركة ملاذ كرد سنة 478 هـ .
وبعد أرسلان جاء ملك شاه ووزر نظام الملك وقضى نظام الملك 30 سنة في الوزارة .
وقد امتدت دولة السلاجقة على مدى قرن من الزمن .

محمودممدوح
03-31-2010, 01:10 AM
أعظم أعماله :

سجل نظام الملك أعمالا جليلة منها :
ـ مقاومة الفكر الشيعي المتطرف الذي تغلغل في العالم الإسلامي , وقد بدأ مع تأسيس الدولة الفاطمية التي تأسست سنة 354 هـ وكانوا غلاة متطرفين .
وسيطر الشيعة على عدة مناطق : البويهية في العراق والحمدانية في سوريا
أعاد نظام الملك معالم السنة بطريقتين :
ـ المقاومة السياسية لغلاة الشيعة
ـ والمقاومة الفكرية .
ونجح قي ذلك حيث أخرج البويهيين من بغداد وقاوم الآخرين
ـ العمل الفكري
استطاع أن ينشأ ما يسمى بالمدارس النظامية في القرن الخامس الهجري , وبنيت هذه المدارس في المدن والقرى وأنفق عليها وعلى أساتذتها وطلابها , ولتأمين ما يصرف عليها أنشأ لها أوقافا ضخمة في بغداد ونيسابور , من ما جعل هذه المدارس تستغني عن كل مساعدة خارجية .
وأختار لها أكفأ المدرسين ويأتي في مقدمتهم إسحاق الشيرازي , وهو إمام شافعي كبير ومؤلفه المهذب هو الذي شرحه الإمام النووي في المجموع وقد برز في نظامية بغداد , وقد كثرت تلامذته في هذه المدارس حتى ذكر أنه لم يمر بقرية إلا وجد فيها تلميذا له يمارس القضاء أو الإفتاء .
والإمام الثاني الذي ارتبط اسمه بهذه المدارس هو أبو المعالي الجويني , وهو إمام عظيم كانت له مكانة كبيرة , ومن دلالة ذلك أنه لما توفي قضوا سنة لا يضعون عممهم على رؤوسهم حدادا عليه. وكان من منهج نظام الملك في هذه المدارس إتيانه بالأساتذة الزائرين .
كما كان يرسل الطلبة النابهين إلى الأماكن النائية ليدرسوا الناس ويعلموهم دينهم .

انجازات المدارس النظامية
وقد استطاع نظام الملك بتأسيس هذه المدارس تحقيق ثلاثة أمور :
ـ محاربة الفكر المغالي
ـ إنشاء طبقة من العلماء تتولى الخطابة والإفتاء
ـ تكوين طبقة من الإداريين يتولون أمور الإدارة .
كما كان لخريجي هذه المدارس إسهام جيد في محاربة الصليبيين

نظام الملك والباطنية :

هؤلاء أصحاب فكر ضال وكان منهجهم يتمثل في قتل العلماء والمجاهدين وقد تغلغلوا في حرس صلاح الدين الأيوبي وحاولوا اغتياله .
وكان من زعمائهم الحسن بن الصباح الذي ذهب إلى الدولة الفاطمية في زمن المستنصر , فأمره أن يكون داعي الدعاة وكافي الكفاة , فاتجه إلى بحر قزوين وتنسك فأحبه الناس , فلما اطمأنوا إليه أباح لهم الفروج والأموال الحرام , وأرسل أتباعه في العالم الإسلامي ليقتلوا أهل العلم والفضل . وهم مشهورون بـأنهم يسكنون القلاع وقمم الجبال ويغرون الناس بعبادتهم .
تصدى لهم نظام الملك وحاربهم فقرروا قتله , وهم يعرفون أيضا بالحشاشين وقد كانوا يظهرون الرفض وسب الصحابة رضوان الله عليهم .
لقد وفق الله نظام الملك لمحاربتهم في العراق ونور الدين الزنكي في الشام وصلاح الدين في مصر وإلا لكان أمرهم أشد

محمودممدوح
03-31-2010, 01:10 AM
تواضعه وحلمه :

كان رحمه الله متواضعا حليما رفيقا بالرعية , ومن شواهد ذلك أن أحد الرعية رمى له معروضا فتقاطر الحبر على عمامته وثيابه فتحمل ذلك بهدوء ولم يغضب ولم يتكلم .
وفي إحدى المرات هاجت ريح شديدة ولم يجد فراشا واحدا من خدمه ليزيل الغبار وكان عددهم أربعين فغضب رئيسهم , فقال له نظام الملك لا تعجل عليهم , فينبغي أن لا تقابل نعمة الله علينا بالإساءة إليهم في أمر يسير .
وجاءته مرة امرأة وقدمت له معروضا وكان على الطعام فنهرها أحد الحجاب فقال له : ما جعلتك إلا من أجل أمثال هذه .

عبادته :

كان رحمه الله عابدا , يحب الصالحين ويبالغ في الخضوع لهم .
وكان يصوم الاثنين والخميس ولا يجلس للناس إلا على وضوء ولا يتوضأ إلا و صلى ركعتين .

وفاته :
كان رحمه الله متوجها إلى الحج ومر بالقرب من نهاوند يوم العاشر من رمضان , وقال لمرافقيه هذا المكان فيه كثير من الصحابة والتابعين .
تقدم إليه صبي على شكل فقير صوفي وطعنه بسكين مسمومة , فسقط وقال لهم : إني عفوت عنه فكتبت له الشهادة وهو متوجه إلى الحج وكانت هذه خطة الباطنية لقتله .
عاش رحمه الله حوالي ثمانين سنة فكانت أيامه دولة للعدل ونصرة للإسلام .

قال عنه ابن عقيل :
مات ملكا في الدنيا وملكا في الآخرة .
خلف رحمه الله أعمالا جليلة وانجازات عظيمة نفعت الإسلام والمسلمين .
وترك رحمه الله رسائل جميلة بالفارسية وترجمت إلى العربية .

رحمه الله رحمة واسعة

أسامة صلاح
05-06-2010, 09:16 PM
ربيٌ .. يعطيك العافيهُ .. على جمالُ .. طرحكُ . الطيب ُ ..؛؛

غاويه مشاكل
06-09-2010, 04:51 PM
بارك الله فيك

أسامة صلاح
07-15-2010, 10:42 PM
شغلك فى المنتدى عاجبنى وفيه مواضيع مميزه وجميله

محمودممدوح
07-28-2010, 01:27 AM
بارك الله فيك

اشكرك يا سالى

محمودممدوح
07-28-2010, 01:28 AM
شغلك فى المنتدى عاجبنى وفيه مواضيع مميزه وجميله

الله يكرمك يا ابو ايفا تلميذك